يجهل الكثير من النساء تركيبة بشرتهن وعندما تبدأ التجاعيد بالظهور يحاولن اخفاءها اما عبر عمليات شد بشرة او مساحيق التجميل، الا ان بعض اخصائيي التجميل وأصحاب صالونات التجميل يريدون اليوم تعريف المرأة ببشرتها قبل الاقدام على أية خطوة لعلاجها، اي  نوع هي بشرتها وما المساحيق او الوسائل المفيدة لاطالة شبابها.


 نهى أحمد من سان خوسيه: في حديثها لـ "إيلاف" قالت خبيرة التجميل فريدا ازنار، من العاصمة كوستاريا، تبدأ كل البشرة بشكل عام  بفقدان  الرطوبة ببطء  مع سن الـ 20  وفي الـ 30 وتصبح الدهون في الجلد أقل وتظهر خطوط رفيعة جدا خاصة عند زوايا الفم وتحت العينين. 

ومع بلوغ  سن  الـ 40 يصبح الجلد أرق ويفقد مرونته وتتعمق الخطوط تحت العينين وحول الفم نتيجة تراجع نشاط الخلايا في الجسم والجلد وتجددها ببطء. ونظرا لفقدان البشرة  لمادة الكولاجين بشكل ملحوظ تتعمق التجاعيد اكثر فأكثر ومع سن الـ 60 يفقد الجلد وبالاخص بشرة الوجه السماكة والكثافة فتظهر الى جانب التجاعيد لدى بعض النساء بقع بنية اللون.
تذكر أخصائية التجميل ان  تجارب طبية أوضحت ان سرعة الشيخوخة وراثية، فبعض النساء تظهر على بشرتهن التجاعيد مع سن الأربعين والبعض الآخر في سن متقدم. وتضيف انه لا يمكن إبطاء هذه العملية خاصة ان ما ادخلنا في الحسبان عوامل خارجية تسرع في ظهور التجاعيد منها أسلوب الحياة غير الصحي  وتلوث الهواء والبيئة والتوتر العصبي الدائم.  
مع ذلك فان التأثير السلبي الأكبر على الجلد هو أشعة الشمس، فالأشعة ما فوق البنفسجية يمكنها اختراق  الطبقة الوسطى من الجلد ما ينتج عن ذلك زيادة الاجهاد التأكسدي وتعزيزه، لذا يجب حماية البشرة بكريمات خاصة واقية من الشمس  حيث تشكل طبقة حماية رقيقة جدا تمنع الاختراق، وبالتالي تكافح سرعة شيخوخة البشرة.
نصائح خبيرة التجميل
والى جانب ممارسة الرياضة فان  أهم نصيحة تقدمها خبيرة التجميل هي تناول  ليترين من الماء يوميا على الاقل وعدم لمس البشرة قبل غسل اليدين وعدم الذهاب الى النوم دون إزالة الماكياج عن الوجه ويفضل بماء فاتر من دون صابون او حليب منظف. 
وتشير خبيرة التجميل أزنار ان النظام الغذائي يلعب دورا لا يستهان به لناحية نضارة البشرة، لذا لا بد من الابتعاد عن الأطعمة الدهنية والمشروبات الغازية التي تحتوي على كمية كبيرة من السكر.
ولرعاية البشرة لما بعد سن الـ 40 تقول أزنار يجب الحفاظ على تنظيف البشرة وازالة الجلد الميت ( تقشير البشرة) أولا بواسطة فرشاة مصنوعة من مواد طبيعية بعدها استخدام مساحيق خاصة خالية من الكحول او بيلينغ، فالتنظيف  ينعش الجلد ويحفّز تجديد الخلايا فيها ويمنع ظهور الرؤوس السوداء والبثور. ومن اجل كسب البشرة الرطوبة يجب وضع قناع يرطب ويشد الجلد أسبوعيا،الا ان ذلك لا يكفي فقط فمن اجل نضارة يومية يمكن استعمال حمض الهيالورونيك، فهذا المصل يساعد البشرة على الاحتفاظ بالماء ما يخفف من عمق التجاعيد في الوجه. 
ولكل بشرة نوع خاص من مرطبات النهار، لكن عموما يجب ان يحتوي الكريم على مادة تحميها من انعكاس أشعة الشمس خاصة في البلدان التي تكون فيها أشعة الشمس حادة وكريم الليل يجب ان يحتوى على العناصر الضرورية التي تساعد على تجديد الجلد ويمكن استخدام مساحيق تحتوي على الووا فيرا( الصبار).
ولمن يحب الاستحمام يوميا تقول الخبيرة يجب التخلي عن هذه العادة لان كثرة الماء الساخن تجفف الجلد وتسبب حكاكا، بل يكفي الالتزام بحمام ماء فاتر أو دافئ لمدة ثلاث دقائق وعدم استعمال الصابون بل محلول للاستحمام يجب ان يحتوي على مادة لحماية الجلد من الجفاف.
أنواع المرطبات
هناك الكثير من النساء يشتكين من تزايد جفاف البشرة مع التقدم في السن هناك تقول الخبيرة المسبب للجفاف هو نقصان احماض الغليسرين والاحماض الامينية مثل عنصر الارجنين والتي توجد عادة في مستحضرات حماية البشرة التي تقي من الجفاف والتي تحتوي على مادة اليوريا بتركيز من ثلاثة الى خمسة في المائة.
ولا يجب نسيان اليدين حيث يظهر التقدم في السن عليهما بشكل واضح، ومن أهم النصائح استخدام مستحضر يحتوي على مادة دكسبنتنول. وللحصول على نتائج سريعة يمكن وضع طبقة سميكة من هذا المستحضر على اليدين ولبس قفازين من القطن، وفي اليوم التالي عدم استعمال الصابون لتنظيفهما بل الماء الدافئ ومن ثم وضع كريم مرطب.