ليست فقط البطن والأرجل والأرداف هي التي يمكن تمرينها لإزالة ترهلاتها ومنحها مظهرا مشدودا، بل يسري ذلك أيضا على جلد الوجه، فمن خلال تمارين بسيطة ولمسات تدليك رقيقة يمكن تنشيط تدفق الدم وإزالة زوايا الفم المتدلية.
ومن التأثيرات الإيجابية الثانوية لتمرينات الوجه أنها تسهم أيضا في استرخاء الجسم. ويُعد إجراء تمارين عضلات الوجه بشكل سليم شرطا أساسيا للحصول على بشرة مشدودة ووردية اللون وقليلة التجاعيد.
ومن أجل الحصول على منطقة فم وشفاه ووجنات جميلة يمكن إجراء ما يعرف باسم “تمرين الابتسام”، وهو تمرين للعضلة الوجنية الكبيرة.
وللقيام بهذا التمرين يتم أولا وضع الإبهام والسبابة على الفم وزوايا العين الخارجية، وذلك للحيلولة دون أن تكون تجاعيد أثناء التمرين.
وبعد وضع الأصابع في مواضعها يتم إجراء التمرين، حيث يتم شد زوايا الفم إلى أعلى بواسطة الأصابع لمدة ست ثوان تقريبا، كما لو كان المرء يرغب في أن يبتسم كالمهرج في السيرك.