يزيل علامات التعب عن قسمات الوجه، يعيد الكثافة إلى الجلد، يضفي لمسات من الإشراق على البشرة، يحارب الجذيرات الحرة المسؤولة عن الشيخوخة المبكرة... هذه بعض ميزات الفيتامين C في مجال العناية بالبشرة والحفاظ على نضارتها فلا تترددوا في إدراجه على قائمة المكونات التجميلية التي تستعملونها.

بشرتنا تحتاج إلى هذا الفيتامين

يُعرف الفيتامين C أيضاً باسم حمض الأسكوربيك، وهو يعمل في الجسم كمضاد للأكسدة، ويؤمن حماية الخلايا من الأضرار التي تسببها الجذيرات الحرة. وكون هذا الفيتامين قابل للذوبان في الماء فهذا يعني أنه من غير الممكن تخزينه في الجسم إنما يجب على نظامنا الغذائي أن يؤمن حاجتنا اليومية منه أو أن نحصل عليه بشكل مكملات غذائية أو مستحضرات عناية بالبشرة تساهم في إيصال هذا الفيتامين مباشرة إلى الجلد.

دوره حامٍ ومنشط

إن تطبيق الفيتامين C مباشرة على البشرة يجعله متوفرا لها بنسبة 30% أكثر من تناوله عبر الطعام والمكمّلات الغذائية. وهو يلعب دور درع يحمي الخلايا ويحارب الجذيرات الحرة بالتنسيق مع الفيتامين E الذي يساهم أيضاً في آلية تجدد الخلايا.

يؤمّن الفيتامين C الحفاظ على ليونة البشرة، وهو يشكل أيضاً حماية للخلايا الجذعية إذ أظهرت الإختبارات أن تواجد هذه الخلايا في محيط غني بالفيتامين C يعزز دورها في مجال تجديد البشرة.

إن استعمال مستحضرات غنية بالفيتامين C على البشرة يخفف من ظهور التجاعيد، ينشط إنتاج ألياف الإلستين والكولاجين، يزيد من كثافة البشرة، يخفف من ظهور البقع الداكنة، وهو يضفي الإشراق على البشرة نتيجة تنشيط الدموية مما يؤمن وصول الأكسجين والعناصر الغذائية بشكل أفضل إليها.

أي تركيبة من هذا الفيتامين هي الأفضل؟

يتميز الفيتامين C بعدم استقراره وعدم تحمله للماء، والأشعة ما فوق البنفسجية، والحرارة. ولكن رغم هذه الصعوبات، تمكنت بعض المختبرات التجميلية العالمية من تثبيته في تركيبات الأمصال والكريمات التي تناسب مختلف أنواع البشرات.

تكون الكريمات عادةً أقل تركيزاً من الأمصال بهذا الفيتامين، أما إذا ترافق استعمالها مع إحمرار البشرة أو أي شعور بالوخز فهذا يعني أن تركيز المستحضر بالفيتامين C عالٍ بالنسبة للبشرة ويجب التوجه إلى استعمال تركيز أقل. على أن يتم حفظ هذه المستحضرات بعيداً مصادر الشمس، والضوء، والحرارة.

نتائج سريعة ومتصاعدة

بعد الأسبوع الأول على استعمال المتحضرات الغنية بالفيتامين C، ستلاحظون أن البشرة أصبحت أكثر إشراقاً وتخلصت من التجاعيد الصغيرة ومظهر المسام المتوسعة. كما ستلاحظون أنه أصبحت أكثر تحملاً لأشعة الشمس ولمظاهر التعب التي كانت ظاهرة عليها.

بعد فترة تتراوح بين شهر وثلاثة أشهر، تكون البشرة قد استعادت مظهرها الموحد وأصبحت أكثر نشاطاً وكثافة بالإضافة إلى استعادتها لمظهرها المخملي المحبب.

ويشير الاختصاصيون في العناية بالبشرة إلى أن لا شيء يمنع من استعمال المستحضرات الغنية بالفيتامين C طوال العام، خاصة أن مفعولها المضاد للشيخوخة يكون بارزاً بشكل أكبر في حال استعمالها على المدى الطويل.

بين الصح والخطأ في استعمال هذا الفيتامين

• إن ارتفاع نسبة الفيتامين C في المستحضرات التي تستعملونها لا يشكل دائماً عدوانية تجاه البشرة، إذ يرتبط الأمر عادة بالمكوّنات الأخرى التي ترافق هذا الفيتامين والتي تزيد من قدرة تحمل البشرة له.

• من الممكن تطبيق المستحضرات الغنية بالفيتامين C على البشرة عندما يكون الطقس مشمساً. فهو يتمتع بقدرة على حماية خلايانا من التأكسد الناتج عن الأشعة ما فوق البنفسجية. ولكن هذا لا يغني عن تأمين الحماية اللازمة للبشرة عبر استعمال كريمات الحماية من الشمس.

• يتناسب الفيتامين C مع معظم المكونات الأخرى التي تتكون منها مستحضرات العناية بالبشرة، أما الاحتياطات الوحيدة التي يجب أخذها في هذا المجال فتعتمد على عدم تطبيق الفيتامين C مع مستحضرات أخرى تحتوي على حمض الغليكوليك، حمض الساليسيليك أو غيرها من المكونات المقشرة كما ينصح بعدم استعماله مع مستحضرات تحتوي على الفيتامين B3.

• إن تناول الفيتامين C على شكل أقراص يتم تذويبها بالماء لا يحل مكان استعمال مستحضرات العناية بالبشرة التي تحتوي على الفيتامين C. كما أن تطبيق محلول هذه الأقراص المذوبة بالماء على البشرة غير مفيد أيضاً، إذ يحتاج الفيتامين C إلى عناصر أخرى ترافقه وتؤمن وصوله إلى المكان المناسب في البشرة للاستفادة من فوائده المجددة والحامية للجلد