قد تفضلّين هذا النوع من زيوت الشعر على ذاك، ليتبيّن لكِ لاحقاً أنّ استخدامه المتكرّر لم يزوّدكِ بالنتيجة المرجوّة. على عكس ذلك، هذا الزيت نفسه قد أعاد إحياء شعر زميلتكِ رغم أنّكما اتّبعتما خطوة تطبيق مماثلة. لا تتخلّي عن الزيوت الطبيعيّة، فهي حتماً فعّالة، غنيّة بالأحماض الدهنيّة، تنعّم الشعر وتغذّيه، كما أنّها تمنعه من التقصّف. الحيلة تكمن في اختيار الزيت الأنسب لنوعيّة شعركِ. تابعي القراءة لتكتشفي النوع الذي عليكِ استخدامه من الآن وصاعداً:
زيت الأفوكادو للشعر الرقيق
هذا النوع من الزيوت يتمتّع بتركيبةٍ خفيفة تناسب الشعر الرقيق ولا تثقل خصلاته. سيمتصّه شعركِ بطريقةٍ أسرع وهو غنيّ بالفيتامين A وB وD وE. يحتوي أيضاً على البروتين، الحديد، وحمض الفوليك، ويساعد على ترطيب الشعر، زيادة لماعيّته، حمايته من آثار الشمس، وتحفيز نموّ خلايا جديدة. أضيفه إلى الشامبو أو الكريم المرطّب، واستخدميه كقناع طبيعيّ للشعر باستمرار.
زيت الباباسو للشعر الكثيف أو المجعّد
شبيه بزيت جوز الهند الذي يمكن استخدامه لهذا النوع من الشعر أيضاً، لكنّ تركيبته أخف، لا تجعل الشعر دهنيّاً. مضاد للإلتهابات والميكروبات، هذا الزيت يرطّب الشعر، ويُعيد إليه مرونته. سخّنيه قليلاً ليذوب وأضيفي قطرات قليلة إلى الشامبو أو الكريم المرطّب. إلى جانب استخدامه كقناع، يمكنكِ أيضاً تطبيقه بعد الإستحمام؛ ضعي القليل على خصلات شعركِ ليمنحها لمعاناً ويخلّصكِ من التقصّف. إن كنتِ تعانين من القشرة، دلّكي به فروة الرأس.
زيت المارولا للشعر الملوّن والمصبوغ
هذا الزيت غنيّ بالفيتامين C وE، والأحماض الدهنيّة أوميغا 6 و9. يمتصّه الشعر بسرعة ليعيد إليه الرطوبة. استخدميه بشكلٍ روتينيّ إلى جانب الركيم المرطّب، خاصّةً أنّ الشعر المصبوغ يعاني من التقصّف والجفاف.
زيت شجرة الشاي لفروة الرأس الجافّة أو الدهنيّة
لا تتفاجئي، سواء تعانين من القشرة أو من إفراز زيوت مفرطة، هذا الزيت سيقضي على هاتين المشكلتين. خصائصه المضادة للجراثيم والفطريّات، تفتح مسام الشعر، تقضي على البكتيريا، وتزيل الزيوت الدهنيّة ليعزّز نمو الشعر والحفاظ على صحّته.
زيت الأرغان للشعر الجاف
يمنع الشعر من التكسّر ويعيد إحيائه وترطيبه، فهو غنيّ بالأحماض الدهنيّة. دلّكي فروة الرأس وكامل خصلاتكِ بهذا الزيت، غلّفيه بمنشفة جافّة لمنعه من التسّرب، واتركيه لعدّة ساعات قبل غسل شعركِ.
 
جمالك