عن الربيع

الخيانة الزوجية لم تعد للأسف أمراً نادر الحدوث مستهجنا عندما نسمع به من بعيد، إلا أنها مازالت مدمرّة ومزلزلة وصدمة عنيفة للزوجة لاقتران عنصر المفاجأة

 حيث تتكرر هذه الحوادث باستمرار لغياب الوعي والرادع الديني والأخلاقي عند كثير من الرجال.. وتبقى المرأة تصارع تلك الصدمة النفسية والعصبية ولوعة مرارة الغدر طوال حياتها.. لعدم توقعها حدوث ذلك، خصوصا اذا كانت زوجة تسعى للمثالية في علاقتها الزوجية.
ولهذا عندما تسمع المرأة بالخيانة الزوجية، سرعان ما تتعوذ منها وتخشى على نفسها من أن تذوق مرارتها.. فتشغّل حواسها جميعا، وأهمها الحاسة السادسة التي تعدها كجهاز رادار أو قرون استشعار، لتعرف وباحساس المرأة المفرط إن كان زوجها يخونها حتى تستطيع ان تردّه إليها قبل فوات الأوان من دون خسارة أو حرج يدمي أعماقها.
تحقيقنا التالي يرصد من المرأة والرجل معا كيف يمكن أن تكتشف المرأة خيانة زوجها،
يبدأ الرجل الاهتمام بمظهره بشكل يفوق ماكان عليه بكثير، فيقف امام المرأة ويتعدل ويتسنع هذه ما قالته امل الابراهيم واضافت:
ـــ عندما يتعرف الزوج على امرأة اخرى تستطيع الزوجة ان تلاحظ التغير الذي طرأ عليه من خلال اهتمامه بمظهره، خصوصاً اذا لم يكن يهتم بهذا الامر من قبل، فقد يكون مؤشراً لوجود انثى جديدة يريد ان يحظى بها، كذلك فان كثرة خروج الرجل وعدم رغبته في البقاء مع زوجته واولاده مؤشر آخر يوحي بان في الامر شيئا.
اما سحر بويابس فاضافت:
ـــ تستطيع المرأة اكتشاف الخيانة او بدايتها من خلال تغير اسماء ربعه واصدقائه فكل يوم اسم جديد لم تسمع عنه من قبل. فهذه الاسماء الجديدة التي تحدث بها زوجها عبر الهاتف، قد تكون امرأة جديدة، والمرأة تستطيع ان تكتشف صدق زوجها او كذبه من خلال تصرفاته وطريقة حديثه مع هؤلاء الاصدقاء الجدد الذين ظهروا فجأة، فالارتباك والتردد والخوف عند سؤاله عنهم مؤشر يعطي المرأة احساسا بأنه يخونها.
زيادة المكالمات الهاتفية
ورأت هنوف العجمي:
ـــ ان زيادة المكالمات الهاتفية ومحاولة الانزواء، مؤشران آخران على وجود رائحة الخيانة، خصوصاً عندما يستخدم الزوج الموبايل بشكل دائم في بيته، كذلك عندما يتأخر كثيرا خارج البيت بحجة العمل او الالتقاء بالاصدقاء بشكل يفوق الطبيعي والمألوف.
أما شيخة العجمي فقالت:
ـــ كثرة الهدايا التي يقدمها الزوج لزوجته قد تكون وسيلة لارضائها او الهائها عنه حتى لا تشك في امره، فتفتعل المشاكل بسبب تغيره.
ايضاً الكشخه الزائدة قبل خروجه تجعل الحاسة السادسة لديها تشعرها بان في الامر شيئاً.
ينفجر في وجهها
أم حسين لا تجد ان النساء يمتلكن الوعي نفسه:
ـــ هناك من تشعر منذ اللحظة الاولى بالتغيرات التي تطرأ على زوجها وتعرف ان ناقوس الخطر بات يهدد زواجها، وهناك من تعيش السنوات الطويلة ولا تكتشف خيانة زوجها فهي دائما تجد مبررات لتغيره.
وتستطيع المرأة ان تكتشف خيانة زوجها عندما يبدأ بالتغير في علاقته معها، وهذا يحدث بالتدريج، حيث يتغير شيئا فشيئا معها، وعندما يصل الى قمة العلاقة مع الاخرى، تصل علاقته مع زوجته الى اسلوب التطنيش التام. حتى ينسى زوجته تماما. وعندما تبدأ هذه الزوجة بلومه ومن أول كلمة ينفجر في وجهها مرة واحدة.
معظم الرجال خائنون
وأم محمود ترى أن الخيانة اليوم وللأسف باتت منتشرة بشكل كبير بين الرجال خصوصا:
- ثلاثة أرباع الرجال يخونون زوجاتهم والسبب وجود الفراغ لديهم وكثرة المال.. وهذان الأمران يجعلان الإنسان يفعل أي شيء.
والخيانة لا تعني مطلقا تقصير المرأة، بل رغبة ذلك الرجل في التجديد والتغيير لتوافر المادة لديه والوقت أيضا.
بعض الرجال عندما يتعرفون على امرأة أخرى ينقلبون رأسا على عقب في علاقتهم بزوجاتهم وأبنائهم، عن هذا حدثتنا شيخه الهاجري قائلة:
ـــ عندما يعرف الرجل امرأة أخرى يصبح غير مبال في جميع شؤون حياته الأسرية، فيهمل زوجته تماما ولا يبالي بما يحدث مع أبنائه من مشاكل. حيث يسحب يده من جميع مسؤولياته الزوجية والأسرية. وهذا النوع من اللامبالاة يعد دليلا قاطعا احيانا بوجود أمر يشغله ويشل حركة تفكيره.
يهجرها في المضجع
إذا كانت هذه الأمور هي بعض من وجهات نظر النساء في اكتشافهن لمؤشرات خيانة الأزواج أو بداية خيانة في علاقة ما.. فكيف يكشف لنا الازواج انفسهم بعضا من هذه المؤشرات الحقيقية التي تستطيع المرأة من خلالها معرفة تلك الخيانة.
يحدثنا عن ذلك ساري المعجل الذي أخبرنا:
ـــ طريقة تعامل الزوج مع زوجته وابنائه لا يمكن أن تتغير من دون اسباب، الامر الذي يجعل احساس المرأة بخيانة زوجها غالبا حقيقية، خصوصا إذا كانت امور عمله «ماشية عدل» ولم يتعرض لأزمة مالية او صحية تعكر عليه صفو حياته.. فتغير الرجل في تعامله مع المرأة من دون سبب يعني وجود امرأة أخرى في حياته.
فعندما يبدأ الرجل بالشعور بالملل من زوجته ولا يرغب بالجلوس معها والتحدث إليها كعادته، ويفضل الخروج عن البقاء معها في المنزل.. فإن ذلك يعني وجود امرأة أخرى احتلت مكانها.
أما عندما يهجرها في المضجع من دون أسباب، كالمرض أو الفشل أو الضيق المادي، فهذا يعد دليلا أكبر على الخيانة لأن الرجل لا يستطيع الاستغناء عن زوجته من دون أسباب.
كذلك فإن الخائن غالبا لا يطيق بيته وحتى أبناؤه يهملهم ولا يسأل عن أحد منهم. ويصبح عصبيا ويثور من دون أسباب أحيانا.
فندق للنوم فقط
كثيرون هم الازواج الذين ان بقوا في البيت خلدوا الى النوم ساعات طويلة، ولكن هل هذا يعد مؤشرا لخطر الخيانة؟
ضرواس بويابس اجابنا قائلا:
ـــ النوم الطويل في البيت يعني وجود خيانة زوجية، خصوصا اذا كان الزوج متعودا على النوم الكثير منذ بداية زواجه، لكن اذا اصبح النوم امرا طارئا ومستحدثا على حياته من دون اسباب، كالتعب والارهاق او المرض او غيرها، فقد يكون مؤشرا للهروب من امر ما وليس بالضرورة الهروب من الخيانة، فقد يهرب من مشكلة ما في عمله او يهرب بالنوم من «حنة» الزوجة على رأسه ومطالبتها باستمرار بمصاريف لا يقدر عليها.
ولكن عندما يحول الزوج بيته الى فندق للنوم فقط، فقد يكون ذلك مؤشرا على وجود علاقة خارجية، خصوصا اذا اهمل زوجته كأنثى.. واصبح يتعامل معها في اضيق الحدود.
رائحة عطر نسائي
ولكن هل هناك دلائل ملموسة لاكتشاف الخيانة؟
احمد المنصوري كشف لنا بعض الدلائل:
ـــ تستطيع المرأة من خلال حاسة الشم لديها ان تكتشف وجود رائحة عطر نسائي على ملابس زوجها، كونها تعرف العطور التي يستخدمها زوجها، فأي رائحة غريبة تستطيع ان تعرف منها وجود علاقة مع اخرى.
وايضا تأخر الزوج من دون سبب وجيه عن بيته باستمرار يعني وجود علاقة نسائية جديدة في حياته، كذلك عندما يتذمر كثيرا في كل ما تفعله، ويصبح ما كان جميلا في الامس، هو «الشين» بعينه.
بارد عاطفيا
ويخبرنا حمود العتيبي عن التغيرات التي تطرأ على الرجل عندما يعرف امرأة اخرى قائلا:
ـــ تصبح اتصالاته كثيرة ومتأخرة وغالبا في آخر الليل، ويفضل الانزواء للتحدث على راحته.. وتصبح زوجته تشتكي من بروده العاطفي واهماله لها.
وايضا يصبح الزوج «يتحلطم وايد» وكل الامور لا تعجبه، ويصبح كثير الشكوى والتذمر، ويتعامل معها كأنها مربية لاطفاله فقط، وليس كزوجة، حيث يهملها ولا يشعرها بانوثتها، ويعتذر عن الخروج معها ومع اولاده باستمرار.
ينشغل بالنت
البعض يعترف بان البقاء امام «النت» او الانشغال بارسال المسجات او متابعة «المس كول» يعتبر مؤشرا لوجود علاقة مع اخرى. من هؤلاء احمد قاسم الذي اضاف:
- ان الرجل عندما يتعرف على امرأة اخرى من وراء زوجته ينصب اهتمامه على متابعتها من خلال التحدث اليها عبر الموبايل او النت، وان كانت زوجته بقربه فعن طريق المسجات، او باي طريقة اخرى تمكنه من التحدث اليها حتى وسط بيته.
بنفسه يزيد ايضاً عن قبل عند معرفة امرأة جديدة، كذلك تختلف اولوياته عن السابق، فيطغى حب ذاته على حب بيته وزوجته، ويهمل في كثير من الاحيان عمله ومشاريعه، بل يختل توازنه حتى في تصرفاته، سواء كان ذلك في بيته او في اطار عمله مع اصدقائه.. ويصبح شغله الشاغل المرأة الجديدة.

علم النفس
علامات للكشف المبكر عن الخيانة الزوجية
وشرح د. مروان المطوع الاستشاري النفسي علامات الكشف المبكر للخيانة الزوجية قائلاً:
ــ اولى هذه العلامات: الخلل في وظائف الزوج اليومية الروتينية التي اعتاد عليها اي في برنامجه اليومي (بالاكل، بالجلوس، بالحوار، بالنوم، الخ..).
ــ تلقيه مكالمات هاتفية بين وقت وآخر اثناء وجوده في المنزل، مما يضطره للانتقال الى غرفة اخرى، وايضاً تلقيه مسجات يحاول عدم قراءتها امام زوجته.
ــ يبدأ بوضع رقم سري في جهازه حتى لا تستطيع زوجته فتح موبايله اذا وقع في يدها.
ــ السهر لساعات متأخرة من الليل.
ــ عندما يعود الى البيت يدعي الاجهاد والتعب والرغبة في النوم، وكذلك تقل شهيته ورغبته في الطعام.
ــ اذا جلس في البيت يرغب في مشاهدة البرامج التلفزيونية من دون ازعاج.
ــ لا يستسيغ لعب اطفاله، كالسابق ولا يتحمل صياحهم ويبحث عن الهدوء اكثر من اللازم.
ــ يقل الحوار بينه وبين زوجته تدريجياً حتى ينقطع تماماً.
ــ يقلل من الخروج مع زوجته الى المطاعم والاماكن التي تعود الخروج اليها معها، واذا خرج يكون لتأدية واجب من دون اي حوار بينهما حتى ينقطع ذلك ايضاً تدريجياً.
ــ يشعر بالتملل.. والملل اثناء وجوده داخل البيت مهما حاولت الزوجة ايجاد وسيلة لقتل الروتين، ويحاول اختصار ساعات وجوده داخل المنزل.
ــ يهرب من اي حوار بينه وبين زوجته، حتى لا تتمكن من التحقيق معه، فهو يأكل ثم ينام ثم يخرج حتى لا تجد فرصة لفتح حوار معه.
ــ يتجنب المعاشرة الجنسية التي تبدأ تقل تدريجياً على الرغم من محاولة الزوجة ارضاءه حتى تختفي تدريجياً.
ــ يختلق مشاكل مع الزوجة ليس لها اساس ويتهمها بالتقصير كأن يقول لها مثلاً: الطعام مالح، او ليس لذيذاً، او ان رائحتها كريهة او غيرها..
ــ يحاول الابتعاد عنها اثناء النوم في الفراش، وفي الصباح يبتعد عنها لا شعورياً وحتى المسلمات اليومية (كصباح الخير، ومساء الخير) تبدأ بالاختفاء.
ــ تختفي الكلمات الرومانسية والعاطفية تدريجياً.
ــ تتوقف اي مناقشة زوجية عن مشاريعهما المستقبلية مثل شراء بيت او الاستعداد للسفر او اي امر يتعلق بخططهما المستقبلية.
ــ ينسى كل ما يتعلق بزوجته (كعيد ميلادها وعيد زواجهما) بعد ان كان قد اعتاد ان يفاجئها بذلك.
ــ يصبح اكثر عصبية واكثر تطرفاً في سلوكه ولا يحتمل اي كلمة او ملحوظة منها.
ــ يحاول تشجيع زوجته باستمرار على زيارة اهلها وصديقاتها ليتخلص من وجودها.
ــ تكثر سفراته بحجة العمل والاستمتاع مع اصدقائه.
ــ يمثل عليها مظاهر الاكتئاب والحزن وكأن لسان حاله يقول «ابتعدي فإني حزين ومهموم».
ــ يبدأ بالتدريج يفكر جدياً بالتخلص من زوجته فيفتعل مشاكل عنيفة لتطلب الطلاق بلسانها.
• ولكن هل تستطيع المرأة ان تستعيد زوجها عندما تلمس تلك التغيرات؟
ــ تستطيع في المراحل الاولى فقط، لكن عندما تتعدى المراحل العشر الاولى يصبح من الصعوبة استرجاعه اليها، لان المرأة الاخرى تكون قد نجحت في الاستحواذ على حياته العاطفية والاجتماعية والمادية، فتصبح سيطرتها عليه كسيطرة زوجة مع وقف التنفيذ.
اما النصيحة التي يقدمها المطوع للزوجة فهي ان تنتبه منذ المراحل الخمس الاولى على زوجها وتحاول ان تعدل من سلوكها معه، فإن كانت كثيرة الشكوى من الاطفال والخدم فعليها ان تتوقف عن ذلك فوراً، وان تحاول ان تعيد ايام شهر العسل وتهتم به ولا تركز على اطفالها وتهمله بل تعتبره طفلها الرابع ان كان لديها ثلاثة اطفال، لان المرأة بعد الانجاب ينصب اهتمامها على الاولاد ويكونون موضوع حوارها. ولهذا عليها دائماً ان تخلق مواضيع حوارية يحب الزوج ان يسمعها وتشعره باستمرار بأنه شاب وحيوي وان حياته لم تتوقف بسبب وجود الابناء.