نكتشف في هذا المقال بعض الدلالات التي تخبركم فيما إذا كمنتم مدمني حب أم لا، حيث يعيش المدمن في الحب حالة من الجنون الذي يتعدى الحب الطبيعي بين أي شخصين، ومن هذه الدلالات: 


• الاشتياق القهري: فحين يتحول الحب إلى إدمان، تتولد حالة من الاشتياق القهري والمزمن أو الرغبة في تتبع الحبيب من اجل الحصول منه على شعور الأمن والأمان. وتظل هكذا علاقات وفية لكلا النقيضين ( الافتتان والحسرة ) ونادراً ما تقف في نصف الطريق. 

• الافتتان بمن نحب: وربما يتصور الكثيرون أنه بمجرد بلوغ مرحلة الافتتان، فإنهم يكونون قد تمكنوا من تأمين علاقة الحب، ليصابوا بعدها بحالة من الإحباط التام وكذلك حالة من الفراغ بمجرد أن يقرر الطرف الآخر الانسحاب وعدم الاستمرار. 

• تخدير النفس بالأمل: فحين يعود الشخص الذي كنت تحبه والذي تركك وحيدا مع قلبك تئن جراء الفراق، فإنك تشعر بارتياح كبير ويعود إليك الأمل مرة أخرى. وذلك لأنك ترى شيئا في ذلك الشخص ربما لا تجده في غيره من الأشخاص. 

• التعمق بشكل متقطع: عدم القدرة على التنبؤ يعد أمراً مغرياً للغاية. وعلى نحو مؤسف، فإنك حين لا تدري بالموعد الذي ستشعر فيه بالحب، فإنك ستجد نفسك تدخل في مرحلة من الانسحاب والاكتئاب إلى أن يظهر الحبيب مجدداً في حياتك. 

• نقص الدعم: حين يجد الشخص نفسه مدمناً علاقة ما، فإنه يفقد غالباً الاحترام والدعم ممن يحبونه كثيراً. ونظرا الى عدم الاستقرار، فإن هذا الشخص يكون بحاجة للنصيحة طوال الوقت تزامناً مع إرهاقه الأشخاص الذين يفترض أنهم سينصتون إليه.