قالت دراسة حديثة إن إظهار الابتسامة على وجه الرجل ليس الطريق إلى قلب المرأة. وأوضح خبراء أن تلك النتائج المفاجئة تشير إلى أن الرجال المبتسمين لا يبدون أقوياء أو ذكوريين مثل هؤلاء الأشخاص الذين يحملقون بسخط أو من يبدون متغطرسين. وفي مقابل ذلك، اتضح أن الرجال ينجذبوا بشكل أكبر للسيدات المبتسمات.
وهو ما أرجعته الدراسة إلى أن الرجال يفضلون المرأة الخانعة والأكثر قدرة على التواصل. وقد يدفع هذا البحث، الذي أجراه فريق من علماء النفس بكندا، الرجال إلى تغيير سلوكياتهم التي يعتمدون عليها في مغازلة ومواعدة السيدات، والقيام في الوقت ذاته أيضاً بتحديث صورهم الشخصية على المواقع الإلكترونية المتخصصة في هذا الشأن.
من جهتها، قالت البروفيسور جيسيكا تراسي، التي قادت الدراسة : (قد يعتبر إظهار وجه مبتسم أمراً ضرورياً للتفاعلات الاجتماعية الودية، بما في ذلك تلك التي تنطوي على الجذب الجنسي. ومع هذا، لم تُجرَى سوى أبحاث قليلة بشأن ما إن كانت الابتسامة جذابة في حقيقة الأمر أم لا، ووجدت تلك الدراسة أن الرجال والسيدات يتجاوبون بصورة مختلفة للغاية مع عروض المشاعر، بما في ذلك الابتسامات).
وأتبعت تراسي بقولها : (وجدنا أن النساء ينجذبن بشكل أقل للرجال السعداء المبتسمين، ويفضلن هؤلاء الرجال الذين يبدون فخورين وأقوياء أو مزاجيين. وعلى النقيض، وجدنا أن المشاركين في دراستنا من الرجال ينجذبوا جنسياً بشكل أكبر للسيدات اللواتي يبدون سعيدات، وينجذبون بشكل أقل للسيدات اللواتي يبدون فخورات وواثقات).