الاكتئاب النفسي هو أكثر الأمراض النفسية انتشاراً، ويؤثر بطريقة سلبية على التفكير والتصرف، ويصاب بالاكتئاب الذكور والإناث، والصغار والكبار والمسنين، وهو لايفرق بين مستوى علمي وثقافي ومادي، ولكن يبقى للمرأة الحصة الأكبر في ذلك، فهو على أنواعه يمكن أن يؤثر على حياتها العائلية والاجتماعية، فما هي أسبابه؟ وكيف يمكن الشفاء منه؟

*       ما هو الاكتئاب؟
الاكتئاب مرض نفسي يتسم بحزن شديد ومزاج سيئ باستمرار وانخفاض في مستويات النشاط والإنتاجية، وفقدان التركيز وظهور اضطرابات في النوم، والشعور بالذنب، وغياب الثقة بالنفس، مع أفكار رهيبة وخطيرة، وتخيلات وأفكار غير عقلانية، وكل علاقات المصابة به تتضرر، سواء علاقاتها مع الشريك أم العائلة أم الأصدقاء، وتبدأ المعاناة النفسية في حياتها، والاكتئاب يصعب فهمه وتشخيصه بسرعة، فالشعور بالحزن والقلق أمر طبيعي بين الحين والآخر، ولكن علينا التنبه إلى أن استمرار هذه الحال يعتبر مشكلة خطيرة، ودليلاً على الاكتئاب.

*       ما هي أنواعه؟
هناك أنواع عدة من الاكتئاب:
- فترة الحزن القصيرة، وهي لا ترتقي إلى مستوى نوبة الإكتئاب الكبرى، كونها تستمر لفترة أسبوعين أو ثلاثة، ولا يصاحبها تأثير على الحياة الاجتماعية والمهنية للفرد. وهذا النوع عادة يكون سببه عوامل توتر خارجية، ومن أهمها فقدان المستوى الاجتماعي أو الاقتصادي بشكل أو بآخر، والشعور بالذنب نتيجة الإحساس بخرق ضوابط اجتماعية أو دينية، أو الانفصال بعد علاقة عاطفية.

تتأثر المرأة على موت شخص عزيز، فتنتابها مجموعة من المشاعر التي تفوق في حدتها فترة الحزن القصيرة، لكنها لا ترتقي إلى مصاف نوبة الاكتئاب الكبرى، حيث يشعر بعضهن باضطرابات في النوم وفقدان الشهية والشعور بالذنب، لأنهن لم يقمن بما فيه الكفاية لمنع الموت، أو الرغبة في أن يكن مكان الميت، أو الشعور بأن لا قيمة لهن بعد رحيل الشخص المتوفى، إضافة إلى خمول شديد، يمنعهن من مزاولة نشاطاتهن اليومية. وتختلف طول فترة الحزن الطبيعية على شخص متوفى من بيئة إلى أخرى، حسب الثقافة والمعتقدات ولكن إجمالاً تستمر حال الإكتئاب هذه لمدة شهرين تقريباً.

نوبات الاكتئاب الكبرى، وهي بدورها تأتي على ثلاث مراحل:

1.      اكتئاب ما بعد الولادة بسبب التغيرات الكبيرة في هرمونات جسم الأم، حيث تشعر بعض الأمهات بفترة حزن خفيفة خلال الأيام العشرة الأولى، خصوصاً في الحمل الأول، ولكن في بعض الحالات قد تتفاقم الأزمة، بحيث تؤدي إلى عدم مقدرة الأم على العناية بطفلها، حيث تحصل تقلبات حادة في مزاجها، وفي بعض الحالات قد ينتج الاكتئاب عن الشعور بالحوف الشديد من أن يصاب الطفل بأي مكروه.

2.      اضطرابات العاطفة الموسمية، حيث تظهر كل عوارض وعلامات الاكتئاب خلال فصل معين من فصول السنة، وعادة تبدأ نوبة الاكتئاب الكبرى في موسمي الخريف أو الشتاء، وتنتهي بحلول الربيع أو الصيف، وتكون عوارض الكآبة الموسمية عادة الشعور بالخمول وكثرة الأكل.

3.      المزاج الحزين المزمن، حيث تعيش المرأة فترات حزن طويلة في معظم أيام السنة، ومن صفات هءلاء النساء ضعف الثقة بالنفس وعدم الإحساس بالمتعة وضعف التركيز ونقد الذات بكثرة مع عدم الإيمان، بقدراتهن الذاتية، مع نوم مضطرب وشهية إما عالية أو منعدمة.

*       ما هي أسبابه وكيف تنشأ؟
تتعدد أسباب الإكتئاب بين اجتماعية ومادية وعاطفية وفيزيولوجية... ولكن إجمالاً يعود الاكتئاب إلى الأسباب التالية:
العيش مع أفراد آخرين من الأسرة مصابين به.
متاعب ومشاكل مادية.
مشاكل لها علاقة بالعمل.
مشاكل في العلاقات مع الآخرين.
فقدان أو وفاة أحد الأحباء أو المقربين.
مشاكل هرمونية يمكن أن تحدث بعد الولادة، أو في فترة انقطاع الطمث.
عوامل فيزيولوجية، كتدني مستويات هرمون الغدة الدرقية، "قصور في الغدة الدرقية".
مشاكل صحية.

*       ما هي الطرائق المتوفرة للعلاج؟