أكدت دراسة طبية حديثة أن عدم مُمارسة الرياضة، واتباع نمط حياة الجلوس الدائم، يُعدان أكثر ضررًا على الصحة من التدخين وأمراض السكر والقلب.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم السبت، أن وائل جابر، الباحث المُشارك في الدراسة، التي أجراها باحثون من مؤسسة “كليفلاند كلينيك” الصحية في ولاية أوهايو الأمريكية، وصف نتائج الدراسة بـ”المثيرة للدهشة”.

وأظهرت الدراسة، التي أجريت لمدة 24 عامًا، على 122 ألفًا و7 مرضى، أن الأشخاص الذين يعتمدون نمط حياة الجلوس الدائم، أكثر عرضةً للموت بنسبة 500 في المئة من ممارسي التمارين الرياضية غير المنتظمين، و390 في المئة من ممارسي الرياضة المنتظمين.

ودعا جابر، إلى اعتبار الأشخاص غير اللائقين بدنيًا بالمرضى، وأن تكون وصفتهم العلاجية ممارسة التمارين الرياضية.