إعداد: سناء ثابت
إذا كان الزوجان المتزوجان حديثاً يرغبان بشدة في الإنجاب، فإن مجرّد مرور بضعة أشهر دون حمل يجعلهما يشعران بالقلق. في حين أن في الإمكان رفع حظوظ المرأة في الحمل، من خلال الحرص على توافر 10 عوامل يوضحها الإختبار التالي.
1- هل يمكن أن يقلل اتباع المرأة حمية غذائية من خصوبتها؟
أ‌) نعم، بالتأكيد.
ب‌) نعم، يستحب تجنبها الحمية.
ت‌) لا، لا علاقة للحمية بالخصوبة.
2- ما هو الفصل الأنسب للإخصاب بالنسبة للزوجين؟
أ‌) الصيف.
ب‌) الشتاء.
ت‌) الربيع.
3- لزيادة فرص المرأة في الحمل، في أي وقت من الشهر يجب أن يحدث الجماع بين الزوجين؟
أ‌) 4 أيام على الأقل قبل فترة الإباضة.
ب‌) خلال أو قبيل فترة الإباضة.
ت‌) 4 أيام على الأقل بعد فترة الإباضة.
4- كيف تحددين فترة الإباضة؟
أ‌) من خلال مراقبة آلام البطن.
ب‌) من خلال مراقبة لون الإفرازات المهبلية العادية.
ت‌) من خلال قياس درجة حرارة جسمك كل صباح.
5- ما هي النصيحة التي يمكنك أن تقدميها لزوجك لكي يزيد من خصوبته الذكورية؟
أ‌) أن يرتدي بنطلونات واسعة من القطن.
ب‌) أن يبقى مستلقياً في السرير 15 يوماً بلا حراك.
ت‌) أن يشرب يومياً ليتراً من الشاي الأخصر.
6- ما هو الدواء الذي ينصح الطبيب بتناوله خلال فترة الإباضة لدى المرأة؟
أ‌) الفيتامينات.
ب‌) المضادات الحيوية.
ت‌) مضادات الألم والإلتهاب.
7- كم مرّة يجب أن يحصل الجماع بين الزوجين لكي تزيد حظوظ الزوجة في الحمل؟
أ‌) ثلاث مرّات على الأقل في اليوم.
ب‌) مرّة واحدة على الأقل كل ثلاثة أيّام.
ت‌) ثلاث مرّات على الأقل في الشهر.
8- ما الذي يجب ألا يتناوله الزوجان بإفراط حتى لا يقللا من خصوبتهما؟
أ‌) الملح.
ب‌) السكر.
ت‌) الحليب.
9- بعد كم من الوقت من محاولات الحمل غير المثمرة يجب على الزوجين أن يستشيرا الطبيب؟
أ‌) سنة واحدة.
ب‌) سنتين.
ت‌) ثلاث سنوات.
10- ما هو الشيء الذي يجب أن نتجنبه حتى لا نوقف تطور الجنين؟
أ‌) ممارسة الرياضة والماء.
ب‌) التعب والقلق.
ت‌) التلفزيون والإنترنيت.
* الإجابات الصحيحة:
1- الإجابة الصحيحة هي (أ): النساء اللواتي يتبعن حمية غذائية قليلة السعرات الحرارية، يفقدن جزءاً من وزنهنّ، لكن هذا ليس كل شيء، فالهورمونات الأنثوية قد تتأثر وتؤثر سلباً في مستوى الخصوبة. إذا كنتِ تريدين أن تخفِّفي من وزنك فاتبعي حمية غذائية قبل أن تحاولي الحمل بأشهر وليس خلال الحمل.
2- الإجابة الصحيحة هي (ب): يتغيّر مستوى الخصوبة لدى الزوجين مرّات عدة خلال السنة الواحدة، ولدى الرجل يكون عدد الحيوانات المنوية أكبر في بداية فصل الربيع وفي نهاية الخريف، لهذا فإن أفضل فترة لمحاولة الحمل هي بداية فصل الشتاء.
3- الإجابة الصحيحة هي (ب): يجب أن يحصل الجماع بين الزوجين خلال فترة الإباضة أو قبلها ببضعة أيام، لأنّ هذه هي الفترة التي يزيد فيها إحتمال حدوث إخصاب وبالتالي حمل. وفترة الإباضة تحدد عموماً من اليوم الرابع عشر من بداية نزول دم الحيض من كل دورة شهرية لدى المرأة.
4- الإجابة الصحيحة هي (ت): يمكنك أن تحددي بدقة يوم الإباضة – أي اليوم الذي يفرز فيه أحد مبيضيك بويضة – من خلال قياسك درجة حرارة جسمك كل صباح قبل نهوضك من السرير طوال شهر. وتكون حرارة الجسم عموماً أعلى بقليل بعيد الإباضة. سجلي درجات الحرارة على ورقة وستلاحظين الفرق، وتعرفين متى تكون فترة الإباضة لديك.
5- الإجابة الصحيحة هي (أ): يجب أن تشجعيه على أن يرتدي بنطلونات واسعة ويفضل أن تكن قطنية. ذلك أنّ البنطلونات الضيقة تسبب إرتفاعاً في درجة حرارة على مستوى الجهاز التناسلي للرجل، وخاصة الخصيتين، وهو ما ينعكس سلباً على جودة الحيوانات المنوية. بينما السراويل القطنية الواسعة تعطي فرصة لتهوية وتبريد الخصيتين.
6- الإجابة الصحيحة هي (ت): بعض الأدوية المخففة للألم، وخاصة من النوع المضاد للإلتهابات، تؤثر في بعض الهورمونات، وتحفز إنقباضات الرحم. لهذا، ينصح بتجنب هذا النوع من الأدوية خلال فترة الإباضة. وعلى العكس من ذلك، فإنّ المضادات الحيوية يمكنها أن تقلل من فاعلية حبوب منع الحمل.
7- الإجابة الصحيحة هي (ب): ينصح الزوجان الراغبان في الإنجاب بأن يحرصا على الجماع على الأقل مرّة كل ثلاثة أيّام، لأن متوسط مدى الحياة للحيوانات المنوية بعد أن تقذف في الجهاز التناسلي للمرأة هو 72 ساعة فقط.
8- الإجابة الصحيحة هي (ب): إنّ إهمال تناول بعض الوجبات ومحاولة تعويضها بتناول الكثير من السكريات، ليس أمراً مفيداً لرشاقتك ولا لخوصبتك. إرتفاع مستوى السكر في الدم يرفع من مستوى إفراز هورمون الـ"أنسولين" الذي بدوره يؤثِّر سلباً في عمل هورمون الـ"بروجسترون" المهم، الذي يتمثل دوره في تحضير الرحم لأي حمل محتمل.
9- الإجابة الصحيحة هي (أ): في ما يتعلّق بالخصوبة، لا فائدة ترجى من الإستعجال في إستشارة الطبيب، قبل مرور سنة من محاولات الحمل المنتظمة وغير المثمرة.
10- الإجابة الصحيحة هي (ب): التوتر والقلق والخوف من الفشل، هي عوامل يمكن تزيد من صعوبة حدوث حمل. لهذا، كونا صبورين وفكرا في إمكان وجود أسباب نفسية غير ظاهرة لديكما كزوجين، قد تؤخر الإنجاب