وافقت إدارة الأغذية والعقاقير الطبية الأميركية، على عقار مثير للجدل لعلاج ضعف الرغبة الجنسية لدى المرأة، لكن مع تحذير من أعراض جانبية قد تكون خطيرة.
وكانت الإدارة قد رفضت مرتين العقار “فليبانسرين” الذي تصنعه شركة سبراوت فارماسوتيكالز، وهو يعمل على علاج ضعف الرغبة الجنسية عند النساء عن طريق تحفيز المواد الكيمياوية في المخ.
ويأتي قرارها يوم الثلاثاء، بعد أن خلصت لجنة استشارية في يونيو إلى أنه تنبغي الموافقة على العقار مع تطبيق إجراءات صارمة لضمان أن تكون النساء اللاتي يتعاطينه على دراية كاملة بالمخاطر.
وسيباع العقار تحت الاسم التجاري “أدياي”. وأطلقت عليه تقارير في وسائل الإعلام وصف “فياغرا النساء” رغم أنه لا يعمل مثل عقار فياغرا الشهير الذي تصنعه فايزر والذي أصبح في عام 1998، أول عقار يحصل على موافقة الجهات التنظيمية لعلاج ضعف انتصاب العضو التناسلي لدى الرجل.
ورحبت جمعيات حقوقية للنساء بإنتاج العقار الجديد بعد اتهامها لهيئة الدواء الأميركية بالتحيز لصالح الرجال، بعد الموافقة على بيع أنواع مختلفة من الأدوية لتحفيز الرغبة الجنسية لديهم ومنعه بالنسبة للنساء.