بالرغم من أن الجماع لا يؤثر على الحمل في الكثير من الأحيان، بل ينصح به بعض الأطباء لزيادة مرونة وليونة منطقة المهبل والمساعدة في الولادة الطبيعية إلا أن هناك بعض حالات قد يكون فيها الاتصال الجنسي مضرا لصحة المرأة وجنينها ومن هذه الحالات:

1. عندما تكون المرأة قد عانت مسبقا من إجهاض متكرر أو ولادة مبكرة.
2. وجود المشيمة (البلاسنتا) في غير وضعها الطبيعي.
3. ظهور نزيف أثناء الحمل.
4. ظهور ماء الولادة.
5. إذا كان الزوج مصابا بأمراض جنسية معدية مثل الهربس والكلاميديا الأمر الذي قد تنتقل فيه هذه الأمراض للزوجة وبالتالي للجنين مسببا أمراض خطيرة.