إنه الغشاء الذي يشغل ذهن العديدات ويثير القلق والرهبة بمجرد ذكره، فهو في كثير من المجتمعات دليل العفة والشرف؛ هو غشاء البكارة.

  فهل تعلمين شيئا عنه؟ ما هو؟ أين يوجد؟ وهل يختلف شكله من فتاه لأخرى؟

 غشاء البكارة عبارة عن غشاء رقيق يحيط بمهبل المرأة من الداخل، به فتحة يختلف حجمها وشكلها من امرأة لأخرى. هو موجود بداخل جسم كل فتاة منذ ولادتها، ويقع على بعد 2 إلى 2.5 سنتمتر من فتحة المهبل. لا يمكن رؤية غشاء البكارة أو الكشف على وجوده إلا بمساعدة الطبيب، و لا يتم فضه إلا إذا دخل جسم صلب داخل المهبل لهذه المسافه، ويختلف سمكه وشكله من فتاة لأخرى.

  هل هناك أنواع لغشاء البكارة؟  لغشاء البكارة عدة أنواع:

  النوع الدائري أو الحلقة الدائرية، ويكون بشكل الدائرة العادية وهذا الأكثر رواجا عند أغلب الفتيات.  الغشاء الغربالي، ويكون به عدد من الفتحات المتجاورة مثل الغربال. الغشاء المزدوج الفتحات، ويكون له فتحتين متجاورتين ليس بالضرورة أن تكونا متساويتين، ويكون الغشاء هنا في وسط الفتحتين ولا يكون على الأطراف.  

النوع المتعرج، ويكون بشكل طولي ذو نتوءات على جانبيه. الغشاء الهلالي، ويكون على شكل هلال.  الغشاء الحلقي، وهو قريب جدا إلى النوع الأول ولكن يختلف عنه في الحجم فهو أصغر ومتساوي الأطراف على شكل حلقة. الغشاء المصمت، ففي حالات نادرة تولد الفتاة بعيب خلقي بغشاء البكارة حيث لا يكون له أي فتحات وتظهر هذه المشكلة عند بلوغ الفتاة وبدء حدوث الدورة الشهرية حيث يتجمع دم الدورة الشهرية داخل تجويف الرحم مسببا لها ألما ومغصا شديدين مع ظهور تورم بأسفل البطن. هل لغشاء البكارة وظيفة؟  

من الناحية الطبية، ليس لغشاء البكارة عند الأنثى أية أهمية فسيولوجية أو بيولوجية، وليس هناك أي ضرر على صحة الفتاة سواء وجد الغشاء أم لم يوجد أو إذا كانت فتحته دائرية متعرجة أو منتظمة أو غير ذلك.  

إن كل ما يهم الطبيب أن تكون هناك فتحة في غشاء البكارة تسمح بمرور دم الدورة الشهرية و الإفرازات الرحمية إلى الخارج حتى لا تتجمع في منطقة الحوض وتتسبب في مشاكل صحية.

  ماذا يحدث عند فض غشاء البكارة؟ يصعب تمزق غشاء البكارة دون حدوث اتصال جنسي أو إدخال جسم صلب داخل المهبل بمسافة تكفي لتمزقه، لكن من الممكن أن يؤدي العبث العنيف بفتحة المهبل بغرض استشعار المتعة أحيانا إلى حدوث تمزق بسيط بجزء من أجزاء هذا الغشاء.

أما فض غشاء البكارة بعد الزواج فإنه في أغلب الأحيان لا يصحبه سوى ألم بسيط محتمل ونزول بضع قطرات من الدم، وبصفة عامه فإن كمية الدم تختلف من امرأة إلى أخرى.

 أسباب تمزق غشاء البكارة  حدوث علاقة جنسية كاملة. وقوع حادث أدى إلى إصابات بمنطقة العانة ومن بينها غشاء البكارة، مثل: السقوط الذي يشمل منطقة البكارة على جسم صلب. العادة السرية المستخدم فيها إدخال أجسام صلبة بما فيها الأصابع.

المشاكل الطبية المتعلقة بغشاء البكارة  هناك بعض المشاكل الطبية المتعلقة بغشاء البكارة، ومن ضمنها:  وجود غشاء بكارة من النوع المطاطي المتمدد، وهنا قد لا يحدث إلا ألم بسيط أثناء أول جماع بعد الزواج، وقد لا يحدث نزول دم إطلاقا وذلك لمرونة الغشاء وتمدده وعدم تمزقه. وجود غشاء بكارة سميك، فعند بعض الفتيات يكون غشاء البكارة سميكا بدرجة لا تمكن الزوج من فضه رغم تكرار المحاولات. في هاتين الحالتين يجب اللجوء للطبيب الأخصائي لتشخيص الحالة ويمكن اللجوء لجراحة بسيطة لفض الغشاء.

أما في حالة غشاء البكارة المصمت، فلا علاج له إلا إجراء جراحة بسيطة أخرى يقوم فيها الطبيب بعمل فتحة في الغشاء لنزول دم الحيض المتجمع في المهبل والرحم. وفي المجتمعات المهتمة بغشاء البكارة يجب أن يتنبه الجراح إلى ترك جزء كاف من الغشاء حول الفتحة التي يفتحها ليفض عند الزواج.