البقاء بصحّة جيّدة يتطلب رعاية طبيّة ومتابعة دقيقة، وذلك من خلال الخضوع لفحوصات دوريّة وتحاليل متكررة، للكشف عن أي حالة مرضيّة وعلاجها بشكل فوريّ قبل تفاقمها وظهور العديد من الأعراض الجانبية الخطيرة والمضاعفات المحتملة.

وهنا نشير الى أنه يجب على الرجال لا سيما بعد بلوغهم الخامسة والثلاثين من العمر، الخضوع لسلسلة من الإختبارات لتقييم حالتهم الصحية، ومن أهمها:

تحليل كوليسترول الدم

يجب على كل رجل فحص مستويات الكوليسترول في الدم، الذي يدّل أيضاً على مستويات التمثيل الغذائي للدهون في الجسم، إضافة الى تسليط الضوء على إحتمال الإصابة بأمراض الأوعية الدموية والتعرّض للأمراض القلبية المميتة.

سرطان البروستاتا

فحص سرطان البروستاتا هو من الأولويات عند الرجال، علماً أن هناك العديد من الأعراض التي تدّل على هذه الحالة حيث أن المصاب يشعر بصعوبة في التبول، أو بحاجة متكررة في الدخول الى الحمام. ولتحديد هذه الحالة يجب الخضوع لاختبار PSA للدم لقياس مستوى هرمون البروستات.

سرطان الخصية
سرطان الخصية هو من أكثر أنواع الأمراض التي تصيب الذكور تحت سن 35 عاماً، ومن العلامات التي تدّل على هذه الحالة وجود تورم في إحدى الخصيتين، أو بروز حبة بحجم البازلاء، أو الشعور بألم في أي منهما. وهنا نشير الى أن الفحص يكون من خلال الموجات فوق الصوتية، وقد يتطلب الأمر فحصاً للدم أيضاً لتحديد مستوى الهرمونات التي تؤشر أيضاً على الإصابة بسرطان الخصية.

مرض السكري
فئة كبيرة من الرجال تصاب بالسكري من النوع الثاني من دون علمهم بذلك، علماً أن عدم تلقي العلاج لهذه الحالة يؤدي الى عواقب وخيمة، نتيجة التعرّض لمضاعفات قاتلة مثل أمراض القلب، والفشل الكلوي، والسكتات الدماغية. وإختبار مرض السكري يكون من خلال فحص عينة من الدم للكشف عن مستويات سكر الجلوكوز، وإذا كانت مرتفعة فإن يؤكد الإصابة بالسكري.