لم تعد اختبارات الخصوبة في المنازل مقصورة على النساء بعد الآن، حيث ستتاح أداة جديدة تبدو كثيرا مثل اختبارات التبويض في المنزل وكذلك اختبارات الحمل في المنازل لكنها تقوم بإحصاء الحيوانات المنوية قريبا في أوروبا وهي تخضع الآن لمراجعة إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية من اجل التسويق في الولايات المتحدة.
وقال الدكتور جون هير من جامعة فرجينيا في شارلوتسفيل الذي ساعد في ابتكار هذا الاختبار الجديد أن هذا الاختبار يهدف إلى مساعدة الأزواج الذين يحاولون الحصول على حمل خلال شهور قلائل لكن غير مستعدين للسعي إلى مساعدة مهنية.

وقال إن هذا الاختبار يساعد الأزواج في اكتشاف ما إذا كان الرجل هو عامل في الخصوبة وإجراء ذلك في خصوصية مع بعض التوفير في التكاليف.

وقال هير لنشرة رويترز هيلث "هذا المنتج سيباع بسعر التجزئة مقابل نحو 25 دولارا. وهذا أقل كثيرا من الخروج وإجراء تحليل كامل للسائل المنوي.