قد تواجه الرّجل بعض الإفرازات التي تخرج بشكلٍ غير طبيعي من مجرى البول ولكنّها تكون مغايرة عن البول والسّائل المنوي. فما هي أسباب خروج هذه الإفرازات في مجرى البول؟ 

يشكو عددٌ لا بأس به من الرّجال من ظهور سائلٍ يخرج من مجرى البول ويخافون من أن يكونوا قد أصيبوا بأحد الأمراض التناسليّة. فما هي هذه الإفرازات؟

يمكن تعريف إفرازات مجرى البول لدى الرّجل بأنّها خروجٌ غير طبيعي للسوائل بخلاف البول أو السائل المنوي والتي تسير في مجرى البول لتخرج من الفتحة البولية التناسلية في مقدّمة العضو الذكري.

غالباً ما تكون هذه الإفرازات نتيجة للإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً وتحتاج إلى تشخيصٍ وعلاج.

كذلك، يختلف كمّ هذه الإفرازات التي تختلف في اللون أيضاً حيث لا يكون لها لون، كما أنّ توقيت نزولها يختلف؛ إذ أنّ هناك عدداً من الرّجال يعانون من نزولها في فترة الصباح فقط أو على مدار اليوم بأكمله.

أبرز الأسباب

تختلف أسباب إفرازات مجرى البول لدى الرّجال، نذكر أبرزها في ما يلي:

- عدوى منقولة جنسياً:

قد تتسبّب العدوى المنقولة جنسياً مثل السيلان والكلاميديا بخروج إفرازاتٍ من مجرى البول وقد تكون هذه الإفرازات هي العارض الوحيد الموجود لتأكيد الإصابة بهذه العدوى أو قد تصاحب الإفرازات بعض الأعراض الأخرى.

- عيوبٌ خلقية أو مهيجات كيميائيّة:

قد يشكو البعض من ظهور إفرازاتٍ من مجرى البول رغم عدم حدوث أيّ اتصالٍ جنسي.

في هذه الحالة قد تقف أسبابٌ أخرى وراء خروج إفرازات من مجرى البول؛ كالعيوب الخلقيّة في الأعضاء التناسليّة أو المهيجات الكيميائيّة أو قد يحصل ذلك كأحد الأعراض الجانبيّة لبعض الأدوية.

- فائض إفراز البروستات:

يُعدّ فائض إفراز البروستات من أكثر الشكاوى شيوعاً عند الرّجال الذين لم يسبق لهم أن مارسوا أيّ علاقةٍ جنسيّة. في هذه الحالة، يحدث خروجٌ لسائلٍ أبيض بعد التبوّل وأحياناً بعد التبرّز.

أخيراً، ينبغي على كلّ الرّجال فور ملاحظتهم لأيّ أعراضٍ غير مألوفة استشارة الطّبيب فوراً منعاً لحدوث بعض المضاعفات التي قد تكون خطرة في بعض الأحيان.