الضروري أن يعتني الرجال بنظافتهم الشخصية، وذلك عبر الخطوات التالية:
نظافة الجلد: من الضروري الاهتمام بنظافة الجلد ككل لحماية الجسم من الإلتهابات فإن لم تقم بتنظيف بشرتك وجلدك بشكل صحيح وصحي وسليم قد تجد بها الفطريات والبكتيرريا لانها بيئة مناسبة للنمو والتكاثر وقد يصل أحدها الى مجرى الدم عن طريق جرح أو خدش ويسبب عدوى بكتيرية. عند الذين يعانون من البدانة من المهم التنبه الى تنظيف طيات الجلد بحمام دافئ من الصابون.
نظافة القدمين والأصابع: بسبب ارتداء الرجال للأحذية المغلقة قد تعتبر الأقدام بيئة مناسبة لنمو الفطريات المسببة للحكة التي تنمو في بيئة مظلمة ودافئة. الأقدام الرياضية هي الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض إذا تم إهمالها وقد تمتد العدوى للاظافر وتشوهها. لذلك يجب تغيير الجوارب بانتظام والحفاظ على جفاف القدمين وارتداء الاحذية المفتوحة في الأوقات المتاحة من أجل تهوئة القدمين.
نظافة اليدين والأظافر: تنتقل الكثير من أمراض الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي عندما تلمس الأيادي الملوثة العينين أو الأنف أو الفم وهذه الأمراض تسببها البكتيريا الموجودة تحت الاظافر لذلك من املهم غسل اليدين بالصابون وبخاصة بعد استخدام المرحاض محافظة على الصحة.
نظافة الإبطين: بحال لم تولِ الإبطين العناية اللازمة ستفوح منك رائحة العرق ففي الجسم يوجد ما بين 2 الى 4 مليون غدة عرقية وهي تفرز سائلاً زيتياً مختلطاً بالبوتينات والدهون. من المهم ان نعلم أن العرق عديم الرائحة ولكن يوجد بكتيريا على سطح الجلد تتكون منها الرائحة الكريهة لذلك من الضروري استخدام مزيلات التعرق والاستحمام بانتظام.
الفم والأسنان: يجب أن تكون عادة غسيل الأسنان والعناية باللثة من الأمور الضرورية لتجنب أمراض الفم ومن الجدير بالذكر أن أمراض اللثة قد تقود الى الإصابة بسرطان الكلى والبنكرياس والدم بالإضافة الى ضعف الإنتصاب.
المنطقة الحميمة: من الضروري الاعتناء بهذه المنطقة يومياً لتجنب الأمراض المنتقلة جنسياً ولذلك ينصح بالاستحمام اليومي بالصابون.