وجد باحثون أن للتدخين آثارًا سيئة على الحيوانات المنوية للرجل المدخن، وأن عدد النطاف وحركتها تقل لديهم وتزداد الحيوانات المنوية المشوهة مقارنة بغير المدخنين.

وقام أشوك أجاروال من المركز الأمريكي للطب التناسلي في مستشفى كليفلاند وزملاؤه بمراجعة 20 دراسة تشمل ستة آلاف مشارك تقريبا، وجاء في الدراسة التي أصدرها الباحثون في الدورية الأوروبية لأمراض المسالك البولية إن الرجال الذين يتعرضون لدخان السجائر تقل لديهم بشكل كبير أعداد الحيوانات المنوية التي يقذفونها في المرة الواحدة كما تقل حركة الحيوانات المنوية ويزداد لديهم عدد النطاف المشوهة.

وبحسب الدراسة تشير البيانات المتراكمة إلى أن قدرة الحيوانات المنوية على الإخصاب وبالتالي إنتاج جنين طبيعي يعتمد على عوامل مشتركة كثيرة غير المعايير الرئيسة للسائل المنوي” مثل: تكسر الحمض النووي والتغيرات الوراثية في النطاف والتي لا يمكن تشخيصها من خلال فحص بسيط للسائل المنوي.

وبعد ربط الخصوبة بالتدخين نصح أجاروال الرجال للإقلاع عن التدخين، قائلا: “”يمكننا بوضوح القول إن التدخين يؤثر في خصوبة الذكور… بالتالي يجب أن توجه نصيحة قوية بالإقلاع عن التدخين للأزواج الذين يسعون للإنجاب.”