كشفت دراسة امريكية جديدة أن مشكلة الصلع عند الرجال سببها الخلايا الجذعية المسؤولة عن نمو الشعر الجديد، معتقدين أن ذلك هو السبب الرئيس للصلع الذي لا يعني من وجهة نظرهم انعدام الشعر بل هي مشكلة في الشعر الجديد الذي ينمو في منطقة الصلع.

ويؤدي خلل في النمو الى ان الشعر المنتج في تلك المنطقة يكون من الصغر بحيث لا يرى بالعين المجردة مما يؤدي الى صلع تلك المنطقة او خفة الشعر فيها.

وقال فريق البحث الاميركي لمجلة الفحص الاكلينيكي ان الخلل يكون في الخلايا الجذعية المسؤولة عن نمو الشعر الجديد.

ويأمل الخبراء في امكانية "علاج" الصلع عند الرجال باعادة تلك الخلايا الى طبيعتها.

كما يأمل الباحثون في التوصل الى انتاج مرهم يوضع على الراس فيساعد الخلايا الجذعية على تطوير شعر طبيعي.

واجرى الفريق، وهو من جامعة بنسلفانيا، بحوثه على رجال كانوا يخضعون لعمليات نقل شعر وقارن بين بويصلات الشعر في مناطق الصلع وعادية الشعر في ذات الرأس.

ومع ان مناطق الصلع كان بها ذات العدد من الخلايا الجذعية المسؤولة عن نمو الشعر الا انه كان بها عدد اقل من الخلايا الناضجة المسماة "خلايا سلفية".

ويعني ذلك ان بويصلات الشعر في المناطق الصلعاء تنكمش ولا تختفي تماما وان الشعر الجديد الذي ينمو منها يكون دقيقا جدا مقارنة بالشعر العادي.

وقال رئيس فريق البحث الدكتور جورج كوتزاريلي "يعني ذلك ان هناك مشكلة في تنشيط الخلايا الجذعية لتتحول الى خلايا سلفية في المناطق الصلعاء من فروة الراس".

واضاف كوتزاريلي "وحقيقة وجود عدد طبيعي من الخلايا الجذعية في المناطق الصلعاء يعطينا الامل في امكانية تنشيط تلك الخلايا الجذعية".

ولم يكن معروفا حتى الان ما هو السبب المحدد للصلع عند الرجال، الا ان الخبراء يعتقدون ان للامر علاقة بهرمون الذكورة،تيستوستيرون، كما ان الصلع يمكن ان يكون متوارثا في العائلة.