كشفت رابطة الطب النفسي والأمراض العصبية الألمانية عن إمكانية تعرض مرضى السكري الذين يعانون من إرتفاع في مستويات السكر في الدم بشكل مستمر أو يواجهون إنخفاضاً فجائياً في مستوياته للإصابة بالاكتئاب.
وأكد البروفسور فريتز هوهاجن أن مرضى السكر المصابين بالإكتئاب غالبا ما يهملون تناول الدواء اللازم أوقياس مستوى السكر في الدم بإنتظام، مؤكدين أنه لا يمكن التحكم في مستويات السكر في الدم عند هؤلاء الأشخاص بشكل مرض رغم تكرار تعديل العلاج، مضيفاً أن الأطباء جميعاً غالباً ما يفشلون في التشكك في الإصابة بالإكتئاب في تلك الحالات، وتشمل أعراض الإكتئاب شعور شديد بالقنوط والفتور والأرق ويميلون إلي الإنسحاب من المجتمع.
وأكد هوهاجن أنه كلما عولجت أعراض الإكتئاب بسرعة شعر المريض بتحسن وأمكن التحكم في مستوى السكر في الدم عند المريض بشكل أفضل، مشيرين إلى أن ذلك يعطي دفعة قوية لنوعية حياة المريض، ولأسباب غير معروفة، قد يتعرض الأشخاص المصابون بالنوع الأول أو الثاني من مرض السكري للإصابة بالإكتئاب بمعدل الضعف تقريباً عن الأشخاص الطبيعيين.