أعلن مركز امستردام الطبي الخميس أن باحثين هولنديين اكتشفوا الجين المسئول عن الفشل أو التوقف المفاجئ للقلب بين الشباب.
وقال المركز فى بيان أصدره الخميس ان نتائج الدراسة ستنشر فى وقت لاحق اليوم على الموقع الألكترونى للصحيفة الأميركية للجينات البشرية, وتهتم الدراسة بالانقباض العضلي لبطين القلب وهو عرض مرضى مألوف ولكنه يعرض الحياة للخطر وكانت أسبابه مجهولة وغير مبررة سابقا.
وأضافت أن الأشخاص الذين يعانون من هذه الاضطرابات الغير متوقعة يمرون بفترة سريعة من انقباض فى البطين القلبي الذي من المفروض أن يضخ الدم إلى الجسم مما يؤدى الى توقف مفاجئ للقلب,واذا لم تتم ملاحظة ومن ثم علاج هذه الاضطرابات بسرعة فإن المخ سيعانى من نقص شديد فى الاوكسيجين فى غضون دقائق, مما يؤدى إلى الوفاة على الفور.
جدير بالذكر أن ربع عدد الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الخلل الجيني الوراثي عرضة للموت قبل بلوغ سن الخمسين .
ويقول الباحثون الهولنديون الآن أن حدوث شرخ فى الحمض النووى DNA للكروموسوم رقم 7q36 هو على ما يبدو سبب المرض , كما أوضحوا ان الأشخاص حاملي هذا ألجين المصاب يمكنهم نقل تلك الجينات بنسبة 50% إلى أطفالهم.
والآن بعد أن حدد الباحثون الجين المصاب فان هؤلاء المصابين يمكنهم ان يحصلوا على شريحة الكترونية صغيرة يتم زرعها فى أجسامهم . وعند حدوث أى نوبة قلبية فان هذه الشريحة تعمل تلقائيا وتحدث صدمات للقلب لمنع انقباض عضلات البطين.
وقاد هذه الدراسة ,التى شاركت فيها مراكز طبية هولندية وفرنسية أستاذ جراحة القلب الهولندى آرثر دى وايلد من مركز أمستردام الطبي, وجرت على أكثر من300 شخص من أسر هولندية مختلفة.