يتهافت جميع الناس إلى الدراسات التي تكشف العلاجات الطبيعية والطبية والتي تحارب السرطان وتمنع حدوثه.

ومن الدراسات الطبية الأخيرة في هذا الموضوع، ما ورد في الموقع الأميركي “ميديكال نيوز توداي”، عن أنّ القرنبيط وكل فئاته من الملفوف أو الكرنب، يملكون قوة خارقة لمكافحة السرطان، بما في ذلك سرطان القولون، والرئة، والثدي، والمثانة والمبيض.

وأفاد الباحثون في أحدث تقاريرهم، بأن القرنبيط يحتوي على مركبات الكبريت التي تعمل على إزالة السموم من الجسم، وبالتالي منع ظهور السرطان.

كما إنّ العناصر الموجودة في القرنبيط تزيد من نشاط الإنزيمات المشاركة في إزالة السموم من المواد المسببة للسرطان كما يحافظ القرنبيط على معدلات الكوليسترول الصحية في الدم بالإضافة إلى فوائد عديدة حيث يحتوي على Allicin التي تقوي من صحة القلب، وتقلل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

ونظراً لاحتواء القرنبيط على فيتامين C، يعمل على الحد من خطر أكسدة الخلايا، وبهذه الطريقة يساعد على تجنب الإصابة بالسرطان.

وأخيراً، يتميّز القرنبيط بغناه بالمغنيسيوم، وهو أمر مهم في آلية الأكسدة الاختزالية في الجسم، حيث يعتبر المغنيسيوم قوياً بما فيه الكفاية للحفاظ على خلايا الجسم من الأكسدة، وبالتالي منع السرطان.