تشعرين بسعادة بالغة عندما تتأملين طفلك، وتراقبين بدقة التغيرات التي تطرأ عليه أثناء نموه، ولكن، ماذا لو لاحظت ان إحدى عينيه أو كلتاهما في وضع غير مستقيم! كيف ستتصرفين؟
 
العينان إحدى نعم الله الكثيرة، ووسيلة الإنسان الوحيدة للإبصار، ولكنهما عرضة للإصابة بكثير من المشاكل والأمراض في حال عدم الإعتناء بهما جيداً، فحصاً وعناية واهتماماً، ومن هذه المشاكل الحول الشائع الحدوث، خصوصاً عند الأطفال، فهو لا يعتبر مشكلة جمالية فحسب، بل يتعداها إلى التأثير على قوة الإبصار أيضاً!

ماهو الحول؟
الحول عبارة عن إنحراف العينين عن المحاور الطبيعية لهما سواء إلى الداخل أو الخارج.  وهو على نوعين:
خلقي Conjenetal: ويظهر عموماً منذ الولادة وحتى الشهر السادس من عمر الطفل، وهو عبارة عن ضعف في احدى عضلات العينين، وقد يسمى حول ما بعد الولادة عند الرضع.
-
مكتسب: وهو ناجم عن زيادة في النظر في احدى العينين أو كلتاهما، ويظهر عند الطفل بعد عمر السنة والنصف إلى السنتين.

ما هي اشكاله؟
يظهر بأشكال متعددة، ومنها:

*       الحول الداخلي: بحيث تنحرف إحدى العينين أو كلتاهما إلى الداخل باتجاه الأنف.

*       الحول الخارجي: وهو عبارة عن انحراف احدى العينين أو كلتاهما إلى الخارج باتجاه الصدغين.

ومن اشكال الحول النادرة الحدوث:

*       الحول العلوي: وهو عبارة عن انحراف احدى العينين إلى الاعلى باتجاه الحاجب مع بقاء العين الثانية مستقيمة.

*       الحول السفلي: وهو عبارة عن انحراف احدى العينين إلى الأسفل باتجاه الخد مع بقاء العين الثانية مستقيمة.

هل يصيب الحول كلتا العينين أو احداهما؟
قد يصيب احدى العينين أو كلتاهما، وهناك الحول المتناوب، بحيث تنحرف إحدى العينين في كل مرة بالتناوب، وهو أقل ضرراً وإحداثاً لكسل العين.

ما هي أسباب حدوثه؟
من أهم الأسباب:

شلل في احدى عضلات العينين بالنسبة للحول الخلقي، والذي قد ينجم عن الأمراض التي قد تصيب الأم خلال الحمل أو الطفل بعد الولادة.
زيادة في درجات النظر أو ما يسمى "بعد البصر"، والذي يؤدي إلى حدوث الحول الداخلي.

ما هي عوارضه؟
ان الطفل المصاب بالحول لا يشتكي عادة من أي عوارض، خصوصاً في سن الطفولة المبكرة، لذا، يجب على الأهل ملاحظة الحالة واكتشافها في وقت مبكر من خلال:

*       مراجعة الطبيب عند وجود شك في حدوث الحول.

*       زيارة طبيب العيون اذا كان احد أفراد العائلة يعاني من الحول أو كسل في العين.

*       الكشف الدوري على الطفل.

*       الفحص البصري الكامل للأطفال قبل دخولهم المدرسة.

في أي عمر يتم التأكد من إصابة الطفل بالحول؟
يتم التأكد من ذلك في عمر السنة، أما الحول المكتسب فيتم التأكد من الإصابة به بعد عمر السنتين والنصف الى الثلاث سنوات.

كيف يتم العلاج؟
يتم علاجه بعد تحديد النوع، ففي حالات الحول الخلقي غالباً ما يكون العلاج جراحياً، أما في حالات الحول المكتسب، فيكون العلاج في أغلب الأحيان بواسطة النظارات الطبية، وفي حالات قليلة اي بنسبة 30% يتم اللجوء إلى العلاج الجراحي الذي لا يغني عن وضع النظارات الطبية بعده.

ما الفرق بين الحول وكسل العين؟
لابد من الإشارة أولاً إلى أن الحول هو الذي يسبب كسل العين، خصوصاً في حال وجوده في عين واحدة، والسبب الرئيسي للإصابة بكسل العين دماغي المنشأ، بحيث يهمل الدماغ العين المصابة بالحول مما يؤدي إلى كسلها، ويعالج هذا الكسل بتصحيح العين الضعيفة بالنظارة الطبية، مع تغطية العين السليمة لمدة زمنية يحددها الطبيب وبحسب عمر الطفل.

ولا بدّ من الإشارة إلى ان علاج كسل العين يصعب بعد عمر التسع سنوات.