مع ازدياد تعرض الاولاد لحالات التسمم في عدد من دول العالم نتيجة تناولهم مشروبات الطاقة، زادت الدراسات التي شملت مخاطر مشروبات الطاقة على صحة الاطفال. فهذه المشروبات التي تعطى للكثير من الاطفال اثناء الوجبات لها تأثيرات عكسية على الصحة.
مخاطر مشروبات الطاقة على صحة الاطفال
نظراً لما يحدث حول العالم من حالات مرضية نتيجة تناول مشروبات الطاقة، اطلق الاطباء ناقوس الخطر نتيجة التداعيات غير المعروفة لاستهلاك مشروبات الطاقة، خاصة على المراهقين الذين قد يتناولون أكثر من عبوة في اليوم الواحد، لا سيما وان ارتفاع مستوى الكافيين في جسم المراهق يتسبب في ارتفاع ضغط الدم وبالتالي معدل ضربات القلب في المستقبل.
كما ان هذه المشروبات تعمل على زيادة الطاقة في جسم الاشخاص وبالتالي فهي تشكل خطراً حقيقياً على الاطفال، وبالتالي فانها تعمل على تسريع عمل أنظمة الجسم، وتجعل من يشربها يشعر أنه أكثر يقظة، هذا فضلاً عن الجرعة الكبيرة من السكر والسعرات الحرارية سواء لطفل أو لشاب مراهق، في حين هو إلى الماء والحليب للحصول على طاقة حقيقية.
اذ تشير الدراسات الى ان زجاجة أو علبة من مشروب الطاقة يمكن أن تحتوي على مقدار 500 ميلغرام من الكافيين أي ما يعادل حوالي 14 علبة صودا، في بعض الأحيان بنسب أعلى مما قد يحتاجه جسم الطفل.
ومن هنا ينصح الاطباء باللجوء الى مشروبات الطاقة الحقيقية اي تلك الخالية من الكافيين، والتي تحتوي على فيتامين B12 او من خلال المغذيات الطبيعية والماء، التي تعمل على تعزيز الطاقة الطبيعية في الجسم. شرط ان يكون هذا الامر في النهار وليس في الليل ليتمكن الجسم من التخلص منها.
(صحتي)