قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين إن آلام البطن المستمرة لدى الطفل قد ترجع إلى الإصابة بما يعرف “بالشقيقة البطنية” أو “صداع البطن” باللغة الدارجة، وذلك بعد استبعاد الأسباب العضوية.
وأوضحت الرابطة أنه بخلاف الشقيقة، التي تصيب الرأس، لا يمكن علاج الشقيقة البطنية بالأدوية جيداً، وإنما من خلال علاج الأسباب المؤدية لهذه الآلام مثل قلة النوم أو التوتر النفسي.
ويمكن تحديد هذه الأسباب بواسطة سجل يتم فيه تدوين موعد وشدة الآلام والظروف المحيطة بها. وبعد تحديد السبب يمكن اللجوء إلى تقنيات الاسترخاء مثلا لمواجهة الآلام.