إن حسنات زيت جوز الهند عديدة بالنسبة للبشرة والشعر مما يجعل منه مستحضراً تجميلياً طبيعياً متعدد الاستعمالات. وقد أظهرت الاختبارات أن الاتهامات التي طالته مؤخراً بالتسبب بظهور الزوان والبثور على البشرة تعود إلى سوء استعماله.

متى يكون زيت جوز الهند مسبباً للزوان؟

يعمل الزيت المسبب للزوان على سد مسام البشرة مما يؤدي إلى اختناقها وظهور البثور وحب الشباب عليها. وتتم الاستعانة في الاختبارات بمقياس يمتد بين صفر و5، يُعتمد لتحديد مفعول الزيت، ليُصنف الزيت مسبباً لظهور البثور والشوائب عند بلوغه الرقم 2. وقد سجل زيت جوز الهند الرقم 4 على هذا المقياس مما يجعل نسبة تسببه بالزوان مرتفعة.

هذا يعني أن زيت جوز الهند لا يناسب البشرات الدهنية وتلك المعرضة للإصابة بحب الشباب، ولكنه بالمقابل يبقى مفيداً جداً للبشرات الجافة وحتى المتشققة.

أما فيما يتعلق بالبشرة الدهنية، فيمكن استبدال زيت جوز الهند بأنواع أخرى من الزيوت تكون نسبة تسببها بالزوان أقل وتتمتع بقدرة على تنظيم الإفرازات الزهمية. ومن أبرز هذه الزيوت نذكر: زيت الجوجوبا، زيت البندق، زيت السمسم، وزيت الحبة السوداء. هي جميعها لا تترك أي طبقة دهنية على البشرة، كما يتمتع كل من زيت السمسم وزيت الحبة السوداء بخصائص إضافية في مجال المساعدة على التآم الندبات ومناسبتها للبشرات التي تعاني من حب الشباب.

يُنصح دائماً بالاحتفاظ بالزيوت النباتية بعيداً عن مصادر الحرارة والضوء لتجنب تأكسدها وتسببها بظهور الزوان.

كيف يعتني زيت جوز الهند ببشرة الجسم؟

إذا كان زيت جوز الهند لا يناسب كل أنواع بشرات الوجه، فهو مثالي لمختلف بشرات الجسم. ويمكن خلطه مع السكر البودرة، الملح، مسحوق اللوز، مبروش جوز الهند، القرفة، رقائق الشوفان، أو صودا الخبز لتحويله إلى مقشر للبشرة طبيعي 100% يساعد على التخلص من الخلايا الميتة ويغذي البشرة في الوقت نفسه. يمكن أيضاً إضافة القليل من زيت جوز الهند إلى الكريمات الاعتيادية التي نستعملها لزيادة مفعولها المرطب، كما يمكن تطبيقه مباشرة على البشرة دون خلطه مع أي مكون آخر.

إن حسنات زيت جوز الهند عديدة بالنسبة للبشرة والشعر مما يجعل منه مستحضراً تجميلياً طبيعياً متعدد الاستعمالات. وقد أظهرت الاختبارات أن الاتهامات التي طالته مؤخراً بالتسبب بظهور الزوان والبثور على البشرة تعود إلى سوء استعماله.

متى يكون زيت جوز الهند مسبباً للزوان؟

يعمل الزيت المسبب للزوان على سد مسام البشرة مما يؤدي إلى اختناقها وظهور البثور وحب الشباب عليها. وتتم الاستعانة في الاختبارات بمقياس يمتد بين صفر و5، يُعتمد لتحديد مفعول الزيت، ليُصنف الزيت مسبباً لظهور البثور والشوائب عند بلوغه الرقم 2. وقد سجل زيت جوز الهند الرقم 4 على هذا المقياس مما يجعل نسبة تسببه بالزوان مرتفعة.

هذا يعني أن زيت جوز الهند لا يناسب البشرات الدهنية وتلك المعرضة للإصابة بحب الشباب، ولكنه بالمقابل يبقى مفيداً جداً للبشرات الجافة وحتى المتشققة.

أما فيما يتعلق بالبشرة الدهنية، فيمكن استبدال زيت جوز الهند بأنواع أخرى من الزيوت تكون نسبة تسببها بالزوان أقل وتتمتع بقدرة على تنظيم الإفرازات الزهمية. ومن أبرز هذه الزيوت نذكر: زيت الجوجوبا، زيت البندق، زيت السمسم، وزيت الحبة السوداء. هي جميعها لا تترك أي طبقة دهنية على البشرة، كما يتمتع كل من زيت السمسم وزيت الحبة السوداء بخصائص إضافية في مجال المساعدة على التآم الندبات ومناسبتها للبشرات التي تعاني من حب الشباب.

يُنصح دائماً بالاحتفاظ بالزيوت النباتية بعيداً عن مصادر الحرارة والضوء لتجنب تأكسدها وتسببها بظهور الزوان.

كيف يعتني زيت جوز الهند ببشرة الجسم؟

إذا كان زيت جوز الهند لا يناسب كل أنواع بشرات الوجه، فهو مثالي لمختلف بشرات الجسم. ويمكن خلطه مع السكر البودرة، الملح، مسحوق اللوز، مبروش جوز الهند، القرفة، رقائق الشوفان، أو صودا الخبز لتحويله إلى مقشر للبشرة طبيعي 100% يساعد على التخلص من الخلايا الميتة ويغذي البشرة في الوقت نفسه. يمكن أيضاً إضافة القليل من زيت جوز الهند إلى الكريمات الاعتيادية التي نستعملها لزيادة مفعولها المرطب، كما يمكن تطبيقه مباشرة على البشرة دون خلطه مع أي مكون آخر.