تبين من دراسة طبية جديدة أن تناول الخبز المحمر والبطاطا المشوية أو المحمرة على النار قد يؤدي إلى الاصابة بمرض السرطان، وهو ما دفع مسؤولاً حكومياً في بريطانيا إلى إصدار تحذير رسمي يدعو فيه للحيطة والحذر من تناول هذين الصنفين.

ومن المعروف أن البطاطا المشوية والمطبوخة هي إحدى المأكولات الشعبية الرئيسية في بريطانيا، أما الخبز المحمر أو المحمص أو المشوي فهو شائع في مختلف دول العالم العربي، ويكثر استهلاكه في المنازل والمطاعم وفي مختلف الوجبات.

وبحسب تقرير لجريدة "التايمز" البريطانية فإن المواد الغنية بالنشويات والمطبوخة على نار عالية ولمدة طويلة تُفرز مادة كيمياوية تُسمى "أكريلامايد"، وهي مادة يعتقد العلماء أنها قد تؤدي للإصابة بمرض السرطان.

وقالت الصحيفة إن وكالة معايير الطعام البريطانية ستبدأ حملة لتشجيع الناس على التخفيف من المواد الكيمياوية في أطعمتهم من خلال طبخ وشوي وخبز وقلي أطعمتهم بطريقة مخففة لا يصل فيها لون الطعام إلى البني.

وتقول الوكالة إن مستوى التعرض للمواد الكيمياوية عال لكل المواطنين من كافة الأعمار، حيث يتم استهلاك 900 مليون وجبة شوي مرفقة مع البطاطا يتم تناولها كل عام.

وبحسب الدراسة الطبية التي لفتت إليها الصحيفة فإن المادة الكيمياوية تتشكل من خلال تفاعل حامض الأمينو ونوع من السكريات الموجودة في الطعام، وهي مادة موجودة في رقائق البطاطا المقلية والبطاطا والجزر الأبيض والشمندر واللفت والتي إن تم تقميرها وقليها لدرجة أصبحت فيها بنية اللون تؤدي إلى التفاعل الكيمياوي.

وفي حالة غليها أو طبخها في الميكرويف فإنها لا تؤدي إلى درجة التفاعل مقارنة مع تحميرها.

وقال مدير وكالة معايير الطعام البريطانية، ستيف ورنر: "لا نريد من الناس القلق حول وجبة واحدة يأكلونها ولكننا نريدهم أن يديروا حياتهم بطريقة مناسبة"، مضيفاً: "كل شيء تفعله للتخفيف من تعرضك للكيمياويات يقلل من المخاطر طوال الحياة".