عقب إجراء سلسلة من التجارب "الواعدة" فيما يتعلق بهوس الحد من تناول السعرات الحرارية، كشفت دكتور روزالين أندرسون، المحرر المشارك بمجلة علم الشيخوخة، عن توصلهم إلى نتائج بحثية تؤكد أن الصوم يمكنه تأخير ظهور آثار الشيخوخة.

وأشارت دكتور روزالين في الوقت نفسه إلى دراسة بحثية كبرى أجريت مطلع العام الجاري وأظهرت بشكل واضح أن الأفراد البالغين يكبرون أبطأ بمعدل 0.6 عاما إذا قللوا من تناول السعرات الحرارية بنسبة 25 % كل يوم، وهي النسبة التي تعادل التزام رجل بالغ بتناول 1875 سعر حراري على مدار مدة قدرها 24 ساعة أو 1500 سعر بالنسبة للمرأة، وذلك إذا ما أُخِذَت المبادئ التوجيهية بعين الاعتبار.

ونقلت في هذا الإطار صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن دكتور روزالين قولها "ما هو ملفت للنظر أنه قد تبين أن الحد من تناول السعرات الحرارية يحظي بفعالية حقيقية فيما يتعلق بإرجاء ظهور آثار الشيخوخة في العديد من الأنواع فضلاً عن أن النتائج لدى البشر تبدو واعدة بنفس الدرجة. ويُستَخدَم بالفعل نظام الحد من السعرات الحرارية في الكثير من الدراسات باعتباره المعيار الذهبي لتعزيز إطالة العمر الذي يتم في مواجهته قياس عقاقير جديدة واستراتيجيات خاصة بمكافحة الشيخوخة".

ومن الجدير ذكره أيضا أن دكتور روزالين سبق لها أن توصلت عبر دراسة أخرى أجرتها في يناير الماضي أن الصوم في مرحلة منتصف العمر يساعد على إطالة العمر