كشف علماء من جامعة أدنبره باسكتلندا عن باب أمل جديد لمعالجة مرض كوفيد-19، بقولهم إن الغرغرة بالماء المالح قد تكون من الوسائل الفعالة في القضاء على المرض.

وأوضح العلماء أنهم بصدد اختبار تلك الطريقة غير التقليدية للوقوف على مدى فعاليتها في واقع الأمر، خاصة بعدما تبين لهم أن الماء المالح يحد من أعراض السعال ونزلات البرد ويحول دون تفاقمهم، طبقا لما أوردته صحيفة الدايلي ميل البريطانية.

وهم إذ يسعون الآن لمعرفة ما إن كان لتلك الطريقة أن تفيد الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة لفيروس كورونا، الذي يصيب الشعب الهوائية بطريقة مماثلة.

ويستعين الباحثون الآن بمجموعة من الأشخاص المتطوعين لإجراء التجربة عليهم واكتشاف ما إن كانت الغرغرة بالماء المالح تعزز قدرات الجسم المضادة للفيروسات أم لا.

ولا تزال الطريقة التي يمكن الاستعانة بها لمعالجة مرض كوفيد-19 بمثابة منطقة رمادية للأطباء، حيث ينصح بتناول باراسيتامول وايبوبروفين لمن يعانون من أعراض بسيطة أو خفيفة. ورغم اعتماد مضادين حيويين لحالات الإصابة الحرجة ب "كوفيد-19"، وهما ديكساميثازون وريمديسفير، لكنهما ليسا بالأسلحة السحرية.

وإذ يتطلع باحثو جامعة أدنبره الآن لاكتشاف ما إن كانت طريقة الغرغرة بالماء المالح منخفضة التكلفة طريقة مجدية وفعالة في معالجة أعراض كوفيد-19 الخفيفة أم لا.

وقال فريق جامعة أدنبره إنهم يرون أن الماء المالح من الممكن أن يساعد على تعزيز آليات الجسم الطبيعية لمكافحة الفيروسات، والتي يتم تفعيلها عندما يمرض الإنسان.