حققت الباحثة الأردنية في علم الكيمياء فداء أحمد الشواورة إنجازًا علميًا جديدًا في مجال فحص مرض تسمم الدم القاتل، حيث يتيح الكشف المبكر للمرض اتخاذ الإجراءات العلاجية المناسبة وإنقاذ حياة حامله.

وانتهت الباحثة الشواورة، المُوفدة من قسم الكيمياء في كلية العلوم بجامعة الطفيلة التقنية في الأردن إلى جامعة نيو ساوث ويلز بأستراليا للحصول على درجة الدكتوراه، من مشروع بحثها حول ”تطوير اختبار محمول سريع وقليل التكلفة للكشف عن مرض تسمم الدم، وهو حالة خطرة تهدد حياة الإنسان“.

وأوضحت الدكتورة الشواورة، نقلًا عن جريدة الدستور الأردنية، أنها ”نجحت في التوصل لطريقة اختبار جديدة للكشف عن مرض تسمم الدم، حيث يمكن استخدامها في موقع تواجد المريض، وبدون الحاجة لنقل عينات الدم للمختبرات والمعامل الطبية“.

وشرحت أنّ ”الطريقة تنطوي على اختبار محمول يوفر نتائج سريعة وبتكلفة قليلة للكشف عن مرض تسمم الدم“، لافتةً إلى أنّ ”نسبة الوفاة الناجمة عن هذا المرض تصل إلى 10% لكل ساعة يتأخر فيها تشخيص المرض وعلاجه“.

وأشارت إلى أنّ ”نتائج الدراسة نُشرت في مجلة Analyst العلمية البريطانية، ومن المقرر عرضها في مؤتمر علمي دولي مطلع العام المقبل“.

وتنطوي الإجراءات المعروفة في تشخيص تسمم الدم على أخذ عينات متسلسلة من المرضى، ولفترات متفاوتة من الوقت، مع الحاجة إلى عمليات نقل متعددة للعينات إلى المختبرات السريرية.