أفادت دراسة أميركية حديثة أن #المشي_السريع يحد من وفاة المسنات بالأمراض الناجمة عن #الخمول_البدني، وعلى رأسها أمراض القلب والأوعية الدموية و #السكري والسرطان.

الدراسة أجراها باحثون بمستشفى بريجهام للنساء التابع لجامعة هارفارد الأميركية، ونشروا نتائجها، الثلاثاء، في دورية Circulation العلمية.


 
وللوصول إلى نتائج الدراسة، حلل الباحثون بيانات 16 ألفًا و741 من النساء المسنات، البالغ متوسط أعمارهن 72 عاما.

وارتدت المسنات المشاركات في الدراسة جهازًا إلكترونيًا يرصد مستويات النشاط البدني لديهن، لمدة 10 ساعات على الأقل يوميًا، واستمرت المتابعة لمدة 4 سنوات.

ووجد الباحثون أن ممارسة المزيد من #النشاط_البدني المعتدل إلى الكثيف مثل المشي السريع، يمكن أن يقلل من خطر الوفاة بالأمراض الناجمة عن الخمول البدني، وعلى رأسها أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري و #السرطان، وذلك بنسبة 60 إلى 70%.

كما وجدوا أيضًا أن غير المدخنات اللاتي مارسن رياضة المشي السريع انخفض لديهن خطر الوفاة بسبب الأمراض المتعلقة بالخمول البدني بنسبة 50% مقارنة بالمدخنات.

وحسب منظمة الصحة العالمية، فإن الخمول البدني يمثل السبب الرئيسي الذي يقف وراء حدوث نحو 21% إلى 25% من حالات سرطاني القولون والثدي، و27% من حالات السكري، وقرابة 30% من أمراض القلب والأوعية الدموية.