توصل العلماء من جامعة جونز هوبكنز الأميركية، إلى أن السمنة وارتفاع الضغط ونسبة الكوليسترول في الدم، تظهر أكثر بين البالغين سن 50 عاما، وتزيد من خطر إصابتهم بالخرف. فيما أثبت العلماء أثر العوامل الثلاثة في ظهور أعراض المرض، من خلال التجربة التي استغرقت 25 عاما، وشملت 346 شخصا في الفترة ما بين 1987 والعام 2012. وخضع المشاركون للتصوير بالأشعة المقطعية للدماغ، للتأكد من وجود بروتين بيتا أميلويد فيه، والذي يعد تراكمه في الدماغ أهم مسبب للخرف. وأظهرت عمليات مسح الدماغ أن نسبة البروتين لدى المشاركين ممن تجاوزت أعمارهم 50 عاما، وكانوا يعانون من أمراض الأوعية الدموية، كانت مرتفعة، وكانت السمنة أيضا من أخطر العوامل المساعدة في تطور مرض ألزهايمر. أما الذين تمتعوا بضغط دم طبيعي قبل بلوغهم سن 64 عاما، فكانت مؤشرات تطور المرض لديهم متدنية. وأثبتت نتائج الدراسة أن الحفاظ على صحة الأوعية الدموية، والحيلولة دون الإصابة بالخرف، أمر بالغ الأهمية في أواسط العمر لا عند الكبر، وكان متوسط العمر لدى المشاركين في بداية التجربة 52 عاما، فيما بلغ 77 عاما عند نهايتها. وأخذ العلماء بالحسبان مختلف العوامل، بما فيها مؤشر كتلة الجسم، والتدخين وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، وكذلك نسبة الكوليسترول التي تفوق 200 ملغ/ ديسيلتر. أما النتائج النهائية التي خرج بها العلماء، فأخذت بالحسبان العمر والعرق والجينات ومستوى التأهيل لدى المتطوعين، ولم تسجل لدى أحد في بداية التجربة أية علامات للخرف.