اكتشف علماء وجود عضو جديد في الجهاز الهضمي لجسم الإنسان وأطلق عليه إسم "مساريق"، وهي عبارة عن أغشية تغلف الأمعاء، كان يعتقد في الماضي أنها تتكون من أجزاء منفصلة التكوين، لكن الباحثين وجدوا أنها عبارة عن عضو متصل، مما جعل العلماء يصنفونها في مراجعة نشرتها مجلة "ذي لانسيت" الطبية المرموقة المتخصصة في الجهاز الهضمي والكبد.

وقال الجراح جي كالفين كوفي إن بحثه، المنشور في دورية لانسيت لأمراض الجهاز الهضمي والكبد، يمكن أن تؤدي إلى منطقة جديدة من العلوم وفهم أفضل للأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي.

ويضم الجسم البشري حاليًا 79 عضوًا، وتم بالفعل تحديث كتاب غراي لطب التشريح لتضاف إليه "المساريق" كعضو جديد في جسد الإنسان. ولكن هناك حاجة ملحة الآن إلى مزيد من البحث العلمي لاكتشاف ما يقوم به الجهاز الهضمي بدقة.

ويقول البروفيسور كوفي "لدينا الآن بالفعل تشريح وبنية رئيسية، والخطوة التالية هي تحديد الوظيفة". 

وأضاف: "إذا كان هناك فهم للوظيفة تستطيع تحديد أي شيء غير طبيعي يطرأ على تلك الوظيفة، وبالتالي يكون هناك تحديد لوجود أي مرض".

واستطرد "بوضع كل هذه الاكتشافات معًا، يكون هناك حقل جديد لعلوم المساريق".

وقال إنه يجب التحقق الآن من أن المساريق على نفس الدرجة من الأهمية وآلية العمل التي تقوم بها الأعضاء والأنظمة الأخرى في الجسم البشري.

ويمكن أن يكون للمساريق دور في الإصابة ببعض الأمراض مثل سرطان القولون أو المستقيم، ومرض التهاب الأمعاء، ومرض السكري والسمنة.

والمساريق تتكون من عدد هائل من الأغشية البروتونية، بطانة التجويف البطني، والتي تربط المعدة والأمعاء الدقيقة والقولون وغيرها من الأجهزة في البطن.