نبه باحثون إلى أن نوعية الأطعمة التي تتناوليها قبل بدء التمرينات الرياضية من الممكن أن تحدد مقدار الطاقة الذي تستهلكيه ومقدار الدهون التي يقوم جسمك بحرقها.
وشددوا على الأهمية التي تحظى بها أيضا وجبات ما بعد ممارسة التمارين الرياضية، نظرا لما تشكله الساعات التي تعقب التمارين من أهمية بالنسبة للجسم كي يسترد طاقته وحيويته، يعيد بناء عضلاته التي أنهكت وأن ينمي عضلاته من جديد.
وسرد خبراء متخصصون في اللياقة البدنية أبرز الأطعمة التي يجب تفاديها قبل وبعد ممارسة التمارين الرياضية حرصا على الجسم وتأهيله للاستفادة كما يجب أن يكون.

* قائمة الأطعمة التي لا يجب تناولها قبل الذهاب إلى الجيم :

- الخضروات، حيث ثبت أن نوعية الأطعمة الغنية بالألياف كما الخضروات من الممكن أن تعيق نجاح التمارين الرياضية وأن تحظى بتأثير سلبي على مجمل النشاط البدني.

- البيض المقلي والهامبرغر، لأنهما من نوعية الأطعمة البطيئة في الهضم ويمكنها أن تأخذ من مقدار الطاقة اللازمة لانجاح أي تمارين رياضية، فضلا عن أن الأطعمة الدهنية تشكل ضغطا كبيرا على ناحية الهضم، وهو ما يجب الانتباه إليه تماما.

- المشروبات السكرية، لأنها قد تضر بنسبة السكر في الدم أثناء ممارسة التمارين.

* قائمة الأطعمة التي لا يجب تناولها بعد الذهاب إلى النادي :

- المشروبات الرياضية وقطع الحلوى، التي ثبت أنها تلغي كل ما يتم احرازه من تقدم من وراء ممارسة التمارين الرياضية.

- المشروبات الكحولية، لأنها قد تضر هي الأخرى بنسبة السكر في الدم.

- السَلَطَات، لأنها لا تحظى بالقيمة الكافية لاسترداد الطاقة والحفاظ على معدل التمثيل الغذائي.

- الأطعمة الدهنية، التي لا تمنح الجسم ما يلزمه من طاقة ليسترد أدائه بعد الانتهاء من التمرينات، بالإضافة إلى حقيقة أن البروتين والكربوهيدرات يكونا أكثر إفادة من الدهون.