لقن المنتخب الهولندي نظيره الإيطالي بطل العالم درسا قاسيا في بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) المقامة حاليا بالنمسا وسويسرا عندما تغلب عليه 3/صفر مساء أمس الاثنين في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة (مجموعة الموت) التي شهدت أيضا تعادل المنتخب الفرنسي مع نظيره الروماني سلبيا.

وحمل اليوم الثالث من يورو 2008 الكثير من الإثارة حيث شهد اثنتين من كبرى المفاجآت.

استطاع المنتخب الهولندي التغلب على الدفاع الإيطالي واستحق التقدم في الشوط الأول بهدفين سجلهما رود فان نيستلروي وويسلي شنايدر.

وافتتح فان نيستلروي التسجيل في الدقيقة 26 عندما أحبط حارس المرمى الإيطالي جانلويجي بوفون تمريرة لديرك كاوت لكن الكرة وصلت إلى شنايدر لاعب خط وسط ريال مدريد والذي مررها إلى فان نيستلروي غير المراقب ليسكنها الشباك.

وبدا فان نيستلروي في موقع تسلل لكن الحكم احتسب الهدف بدعوى أن المدافع الإيطالي كريستيان بانوتشي كان أمامه رغم أن الأخير كان خلف خط المرمى بعد التحامه مع زميله بوفون.

وعانى المنتخب الإيطالي ، الذي لم يخسر من قبل في مباراته الافتتاحية خلال ست مرات شارك فيها بنهائيات البطولة الأوروبية ، من أزمة في الدفاع في ظل غياب قائده فابيو كانافارو بسبب الإصابة.

وفي الدقيقة 30 أضاف شنايدر ، الذي احتفل أمس بعيد ميلاده الرابع والعشرين ، الهدف الثاني لهولندا إثر تمريرة من كاوت.

وقبل دقيقتين فقط من نهاية الشوط الأول مرر رافاييل فان دير فارت الكرة إلى فان نيستلروي ليسددها قوية لكن الحارس الإيطالي بوفون خرج سريعا من مرماه وتصدى لها.

وفي الشوط الثاني تحسن مستوى المنتخب الإيطالي بشكل كبير وصنع عددا من الفرص لكنه لم يشكل ضغطا كبيرا على إدوين فان دير سار حارس مرمى المنتخب الهولندي قبل آخر 15 دقيقة من المباراة بينما كمنت خطورة المنتخب الهولندي في الهجمات المرتدة.

وكاد فابيو جروسو أن يسجل للمنتخب الإيطالي في الدقيقة 78 لكنه أهدر الفرصة كما تصدى فان دير سار لضربة حرة خطيرة سددها أندريا بيرلو بعد دقيقة واحدة.

وقبل عشر دقائق من نهاية اللقاء مرر كاوت كرة رائعة إلى فان برونكهورست ليسددها الأخير وترتطم بالإيطالي جانلوكا زامبروتا ثم تسكن مرمى بوفون معلنة عن فوز الطواحين الهولندية 3/صفر .

وقال ماركو فان باستن المدير الفني للمنتخب الهولندي "لم أكن أحلم بمثل هذه البداية.. لا أتخيل أننا الآن مرشحون رغم أننا لعبنا جيدا. لم أكن أتوقع مثل هذه النتيجة لأننا نلعب أمام المنتخب الإيطالي الذي يتمتع بخبرة وكفاءة عالية".

وفي زيوريخ فجر المنتخب الروماني ، الذي تفوق على هولندا في مجموعتهما بالتصفيات ، مفاجأة بتعادله السلبي مع نظيره الفرنسي في مباراة شهدت أداء باهتا من كلا الطرفين.

وأخفق الفريق الروماني في صنع فرصة تهديفية واحدة خطيرة خلال 90 دقيقة بينما جاءت أفضل فرصة للمنتخب الفرنسي في الدقيقة 57 عندما سدد كريم بنزيمة مهاجم ليون تسديدة ضعيفة من مسافة 18 مترا أنقذها بوجدان لوبونت حارس مرمى المنتخب الروماني بسهولة.

وربما يكون هذا التعادل قد خفف من مهمة المنتخب الإيطالي الذي يدربه المدير الفني روبرتو دونادوني حيث يمكن لأبطال العالم حجز مقعدهم في دور الثمانية في حالة الفوز في المباراتين المقبلتين أمام منتخبي رومانيا وفرنسا.

وقال دونادوني "نحن الآن بحاجة إلى التفكير والتركيز في المباراتين المقبلتين".

وأضاف المدرب الإيطالي "الشيء الظريف هو أننا سنلعب الآن أمام رومانيا وهذا يمنحنا فرصة لإظهار قدراتنا الحقيقة. يجب فقط أن نحصد ثلاث نقاط من المباراة أمام رومانيا".

وتلقى المنتخب البولندي ، الذي خسر أمام نظيره الألماني صفر/2 أمس الأول الأحد في افتتاح مبارياته بيورو 2008 ، صدمة جديدة عندما أعلن تعرض قائده ماسيي زورافسكي لإصابة تحرمه من المشاركة مع الفريق في مباراتيه المتبقيتين في دور المجموعات من البطولة.

وقال أطباء المنتخب البولندي أمس الاثنين إن زورافسكي أصيب في عضلات الفخذ خلال الشوط الأول من مباراة المنتخبين الألماني والبولندي والتي أقيمت في مدينة كلاجنفورت النمساوية في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية. واضطر زورافسكي للخروج بعد الشوط الأول.

وسيغيب زورافسكي عن صفوف المنتخب البولندي في مباراتيه المقبلتين أمام منتخبي النمسا وكرواتيا وهو ما يصعب مهمة الفريق البولندي في التأهل إلى الدور الثاني (دور الثمانية).

بينما تلقى أوتو ريهاجل المدير الفني للمنتخب اليوناني حامل اللقب أخبارا جيدة لدى إعلان جاهزية الفريق كاملا قبل المباراة المقررة في وقت لاحق اليوم الثلاثاء أمام المنتخب السويدي في سالزبورج النمساوية ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة.

وأكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أنه لن يجرى اتخاذ إجراءات أمنية إضافية في المباراة التي تجمع بين منتخبي سويسرا وتركيا غدا الأربعاء في افتتاح الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى.

وكان آخر لقاء جمع بين الفريقين في إياب الدور الفاصل بتصفيات كأس العالم في تشرين ثان/نوفمبر عام 2005 شهد مشاجرة عنيفة عقب المباراة تورط فيها لاعبو ومسئولو الفريقين.