أكد المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم رابح سعدان، أن خسارة فريقه أمام سلوفينيا صفر-1 في الجولة الأولى كانت قاضية وصعبت مهمتنا في التأهل إلى الدور الثاني.
وقال سعدان أعتقد بأن خسارتنا أمام سلوفينيا كانت قاضية وقاتلة، المباراة الأولى هي التي كانت حاسمة بالنسبة إلينا وأهدرنا فيها الفوز، وبالتالي لم يكن بإمكاننا تدارك الموقف أمام منتخبين كبيرين مثل انجلترا والولايات المتحدة.
وأضاف سعدان هذا درس يجب استخلاص العبر منه، نملك خطي دفاع ووسط قويين، نحتاج إلى الموهبة النادرة في خط الهجوم، يجب البحث عنها لتعزيز صفوف هذا المنتخب الذي ينتظره مستقبل رائع في حال استمر على هذا المستوى.
وأوضح سعدان: لنكن صريحين، كنا نعرف إمكانياتنا جيدا مقارنة مع منتخبات المجموعة، المباراة الأولى بالنسبة لنا كان مفتاح التأهل إلى الدور الثاني لكننا رسبنا في الاختبار، لم يكن يجب بالطبع الاعتقاد بحصول معجزة في جنوب أفريقيا بعد غياب 24 عاما عن المونديال، بذل الجميع كل ما في وسعه لتشريف الكرة الجزائرية بيد إننا لم نوفق في بلوغ الدور الثاني.
وأردف قائلا عانينا من الضغط الكبير على المهاجمين الذين كانوا مطالبين بهز الشباك، وظهر ذلك جليا من خلال الفرص السهلة التي أهدروها، كان هناك تسرع وغابت الفعالية، وأضاف حرصنا على الدفع باللاعبين الجاهزين بدنيا خصوصا وأننا لعبنا في علو عن سطح البحر وفوجئت بتأقلم اللاعبين مع أجواء المباراة وعدم تأثرهم بالارتفاع، خلقنا فرصا كثيرة للتسجيل وتسديداتنا كانت مركزة وبين الخشبات الثلاث لكننا لم ننجح في هز الشباك.
وبخصوص مستقبله على رأس المنتخب خصوصا وان عقده ينتهي في يوليو المقبل، قال سعدان الجميع يطالب باستقالتي منذ مدة طويلة، سنرى ما سيحصل بعد اجتماعي مع رئيس الاتحاد محمد راوراوة، احتاج إلى وقت للتفكير بارتياح في الموضوع.
وختم سعدان بأن كرة القدم الإفريقية تحسنت كثيرا مقارنة مع السنوات الماضية خصوصا ناحية المؤهلات الفردية نحن بحاجة إلى الاستقرار والانضباط وستكون المنتخبات الإفريقية بين أفضل المنتخبات العالمية في السنوات المقبلة.
في المقابل، أشاد مدرب الولايات المتحدة بوب برادلي بلاعبيه، وقال قدموا مباراة رائعة ولم يستسلموا حتى النهاية.
وأضاف المباراة كانت صعبة على المنتخبين والفوز فيها كان حتميا بالنسبة إليهما، كان اللعب كان مفتوحا، والمنتخب الجزائري كان قويا ومنظما بشكل جيد على أرضية الملعب، لكننا لم تفقد الأمل على الإطلاق خصوصا بعد إلغاء هدف صحيح في الشوط الأول.