كرّر دييجو مارادونا مدرب المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم، انتقاده للكرة الرسمية لنهائيات كأس العالم "جابولاني"، مرجحا أن فريقه عانى منها أكثر من الآخرين.
وقال مارادونا بعد أن أكد فريقه تأهله إلى دور الـ 16 للمونديال "الملعب والكرة هما نفسهما لكلا الفريقين، ولكن كلا الفريقين ليس لديهما نفس القدم نفسها، لذا من الذي تأثر بالفعل بالطريقة التي تقفز بها الكرة وتركض على العشب؟".
 
وهذه ليست المرة الأولى خلال المونديال التي يعرب فيها مارادونا، الذي قاد بلاده للقب كأس العالم 1986، عن عدم رضاه عن الكرة المثيرة للجدل، "جابولاني". وبعد فوز الأرجنتين على نيجيريا 1 / 0 قبل عشرة أيام، نادى مارادونا على أسطورتي كرة القدم بيليه وميشيل بلاتيني، مطالبا إياهما بالذهاب وتجربة الكرة بأنفسهما بدلا من التشكيك في أوراق اعتماده كمدرب.
 
وبعد الفوز على اليونان 2 / 0 في بولوكواني، وجّه مارادونا تعليقات مباشرة للأسطورة البرازيلي بيليه، وبلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي "يويفا"، والأسطورة الألماني فرانز بيكنباور. وقال مارادونا يجب على الثلاثة أن يستغلوا تأثيرهم في الاتحاد الدولي "فيفا" للعثور على كرة جديدة مطورة بشكل جيد، مشيرا إلى أن "جابولاني" لا تدور بشكل سريع، "الأمر الذي يصعب معه التحكم في الكرة وصناعة تمريرات طولية". وأوضح "بدلا من الحديث عن دييجو مارادونا، يجب أن يتحدثوا حول الكرة، حول كرة تساعد اللاعبين".
وأكد "جربتها بنفسي في التدريبات، هذه الكرة لا تذهب باتجاه الراية الركنية، ولا يمكنك استخدامها في تنفيذ تمريرة جيدة في الزاوية البعيدة لأن الكرة تسير في خط مستقيم، لن نشاهد أي تحركات جيدة في هذا المونديال لأن لا أحد يمكنه الحصول على الكرة والسيطرة عليها". وشدّد مارادونا على أن الصحافيين الذين انتقدوا فريقه قبل المونديال يجب عليهم تقديم الاعتذار، وقال "أعتقد أننا الآن نظهر ما نستطيع فعله، كثيرون كانوا يقولون أشياء خاطئة، لقد كنتم مخطئين ومخطئين للغاية.