قاد المهاجم لويس سواريز منتخب بلاده الأورجواي لدور الثمانية من نهائيات كأس العالم 2010 بتسجيله لهدفين في مرمى كوريا الجنوبية في المباراة التي جرت عصر اليوم السبت وانتهت بفوز الأورجواي بهدفين مقابل هدف لكوريا، وذلك في أولى مواجهات دور الـ 16 من البطولة المقامة حالياً في جنوب أفريقيا.

سجل لويس سورايز الهدفين (8و80)، والكوري لي تشونج يونغ(68) هدف بلاده.
قد المنتخب الكوري الجنوبي مباراة رائعة تفوق في بعض أوقاتها على منتخب الأورجواي الذي استفاد من خبرة لاعبيه حيث استطاع أفضل لاعب في الدوري الهولندي مهاجم فريق أياكس لويس سواريز تسجيل أول أهداف اللقاء بعد استفادته من خطأ كبير من الدفاع الكوري حيث استلم كرة خلف الدفاع يودعها المرمى الكوري بكل سهولة مع الدقيقة الثامنة.

بعد هذا الهدف بدأ المنتخب الكوري في شن هجوم كوري تصدى لها الدفاع الأورجواني بكل براعة خاصة من تألق حارسة موسيليرا والذي لم يواصل التألق في الشوط الثاني حيث كان خروجه الخاطئ السبب الرئيسي في تسجيل كوريا لهدف التعادل برأسية من لي تشونج يونغ (68)، وجاء ذلك الهدف نتيجة السيطرة الكاملة لكوريا في الشوط الثاني.

لم يستمر المنتخب الكوري على نفس الوتيرة بعد تسجيله لهدف التعادل حيث تراجع لاعبوه وكأنهم يريدون الوصول للأشواط الإضافية ومن ثم ركلة الترجيح لكن سواريز كان له رأي آخر عندما سدد كرة لولبية من داخل منطقة الجزاء ترتطم بالقائم الأيسر للحارس الكوري وتهز الشباك كهدف ثاني رجح كفة منتخب الأورجواي ونقله للدور الثالث من البطولة.