أعلن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم عن إقالة المدرب دونجا والجهاز المعاون له وذلك بعد الخروج من نهائيات كأس العالم 2010 إثر خسارة المنتخب البرازيل في دور الثمانية أمام منتخب هولندا بهدفين مقابل هدف.

وأذاع الاتحاد البرازيلي بيانه في موقعه على شبكة الانترنت وجاء فيه: "أن المسيرة التي بدأها الجهاز الفني منذ 2006 والتي أدت إلى خروج البرازيل من الدور ربع النهائي لمونديال جنوب أفريقيا 2010 قد انتهت، والاتحاد يعلن إقالة الجهاز الفني للمنتخب البرازيلي".

وأضاف البيان "سيتم الإعلان عن الجهاز الفني الجديد للمنتخب في نهاية تموز/يوليو الحالي".
وكان دونغا أعلن عقب الخسارة أمام هولندا 1-2 في الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا أن عقده مع الاتحاد البرازيلي انتهى.

وبدأت بورصة أسماء المدربين المرشحين لتولي المهمة خلفا لدونغا لإعداد المنتخب لمونديال 2014 الذي تستضيفه البرازيل، حيث ذكرت الصحف البرازيلية أسماء عدد من المدربين يتقدمهم لويز فيليبي سكولاري الذي قاد السيليساو إلى اللقب العالمي الخامس في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002.

وكان سكولاري وقع في ايار/مايو الماضي عقدا للإشراف على بالميراس البرازيلي حتى عام 2012 بعد نحو عامين مع بونيودكور الأوزباكستاني، الذي قدم إليه عقب مشوار امتد ستة أعوام مع منتخب البرتغال.

وقال سكولاري لإحدى الإذاعات المحلية "لدي عقد مع بالميراس، ولكن سيكون الأمر رائعاً أن انهي مسيرتي كمدرب بقيادة المنتخب في مونديال سيقام في البرازيل"، مضيفا "لا يمكنني الرد على عرض محتمل كهذا قبل عام 2012".