يخوض المنتخب الأرجنتيني اختباراً صعباً في سعيه لإحراز اللقب العالمي للمرة الثالثة في تاريخه عندما يواجه المكسيك اليوم على ملعب "سوكر سيتي"، في الدور ثمن النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حالياً في جنوب أفريقيا، وذلك في إعادة لمواجهتهما في الدور ذاته قبل 4 أعوام في ألمانيا.
أنهت الأرجنتين حاملة اللقب عامي 1978 على أرضها و1986 في المكسيك، الدور الأول بأفضل طريقة ممكنة حيث كشرت عن أنيابها بتحقيقها 3 انتصارات متتالية بفضل خط هجومها الناري بقيادة نجم برشلونة الأسباني ليونيل ميسي وكارلوس تيفيز وغونزالو هيغواين متصدر ترتيب لائحة الهدافين برصيد 3 أهداف.
وستكون مواجهة المكسيك أول اختبار حقيقي لرجال المدرب دييغو ارماندو مارادونا على اعتبار أنهم لم يواجهوا أي خطر جدي من منتخبات مجموعتهم الثانية أمام نيجيريا وكوريا الجنوبية واليونان.
وتكمن صعوبة المهمة أمام المكسيك كون الأخيرة كانت حجرة عثراء أمام الأرجنتين في الدور ذاته من النسخة الأخيرة في ألمانيا حيث احتاج الأرجنتينيون إلى التمديد لتخطي عقبة المكسيكيين.
كما أن المنتخب المكسيكي ظهر بوجه مشرف حتى الآن في البطولة ونجح في التغلب على فرنسا وصيفة بطلة النسخة الأخيرة 2-صفر في الجولة الثانية قبل أن يخسر أمام الاوروغواي صفر-1، وعلى الرغم من ذلك ضمن تأهله بفارق الأهداف عن جنوب أفريقيا المضيفة.
ويقف التاريخ إلى جانب المنتخب الأرجنتيني في مواجهاته للمكسيك لأن الفوز كان حليفه 11 مرة في 25 مباراة جمعت بينهما حتى الآن، والتقى المنتخبان مرتين في كأس العالم وكان الفوز من نصيب الأرجنتين.
ويبدو المنتخب الأرجنتيني مرشحاً بقوة لتخطي المكسيك بالنظر إلى قوته الضاربة في خطي الوسط والهجوم، بالإضافة إلى الأسلحة الاحتياطية على دكة البدلاء.
والأكيد أن مارادونا الساعي إلى لقبه الثاني بعد الأول كلاعب عام 1986، سيلعب بتشكيلته الأساسية التي خاضت المباراتين الأوليين أمام نيجيريا وكوريا الجنوبية، وتبقى الآمال معلقة على ميسي الذي أشركه مارادونا في المباراة أمام اليونان على الرغم من حسم التأهل حيث اعتبر غيابه خطيئة ومنحه شارة القائد ليصبح أصغر قائد في تاريخ المنتخب الأرجنتيني.
في الجهة المقابلة، طالب قائد المنتخب المكسيكي لاعب وسط برشلونة الأسباني رافايل ماركيز زملاءه بضرورة عدم ترك المساحات أمام زميله في الفريق الكاتالوني ميسي، وقال أعرفه جيداً، من الصعب اللعب ضده أو إيقافه، لكن يجب أن نحاول إغلاق جميع المنافذ أمامه لأنه من الصعب أن تنتزع منه الكرة.
وتابع يتفنن في الاحتفاظ بالكرة والسير بها في جميع الاتجاهات، وبإمكانه تغيير إيقاع اللعب في أي وقت: يجب أن نقفل المساحات أمامه حتى لا يحصل على الكرة كثيراً.