يلتقي منتخب أوروجواي نظيره الهولندي اليوم، على استاد "جرين بوينت" في أولى مباراتي الدور قبل النهائي للبطولة وسط أجواء من الاستياء بسبب طريقة وصول منتخب أوروجواي إلى المربع الذهبي.
وثار غضب الكثيرين من مواطني جنوب أفريقيا وكذلك من المحايدين المتابعين للبطولة بسبب الطريقة التي وصل بها منتخب أوروجواي لهذا الدور على حساب المنتخب الغاني آخر ممثلي القارة الأفريقية في المونديال.

وحرم لويس سواريز مهاجم أوروجواي المنتخب الغاني من التأهل للمربع الذهبي بعدما منع بيده هدفا مؤكدا من على خط المرمى في الثواني الأخيرة من الوقت الإضافي للمباراة وأهدر المهاجم الغاني ضربة الجزاء التي احتسبت للفريق لينتهي اللقاء بالتعادل 1/1 ويفوز منتخب أوروجواي 4/2 بضربات الترجيح.

وينتظر أن يحظى منتخب أوروجواي باستقبال عدائي من الجماهير على استاد "جرين بوينت" علما بأن عدد مشجعيه سيكون أقل بالطبع من مشجعي المنتخب الهولندي.

ويفتقد منتخب أوروجواي في هذه المباراة لجهود مهاجمه الشاب لويس سواريز نجم أياكس الهولندي والذي سيغيب عن المباراة بسبب طرده، وقال سواريز إن طرده كان له ثمن غال في إشارة إلى أن هذا الخطأ الذي تسبب في الطرد صعد بفريقه إلى المربع الذهبي للمونديال للمرة الأولى منذ 40 عاما.

كما يغيب عن صفوف الفريق المدافع خورخي فوسيلي بسبب حصوله على الإنذار الثاني في البطولة خلال المباراة أمام غانا، وتحوم الشكوك حول مشاركة دييجو لوجانو مدافع وقائد الفريق الذي خرج من نفس المباراة مصابا.

ولا يشعر أوسكار تاباريز المدير الفني للفريق بقلق شديد من الجماهير وغضبها ولكنه يخشى بقدر أكبر قوة منافسه الهولندي الذي يضم العديد من النجوم أصحاب المواهب العالية ضمن صفوفه.
وقال تاباريز "المنتخب الهولندي لا يخسر مباريات، إنه فريق رائع، لا يتنازل الفريق عن أي شيء".

ويعتبر المنتخب الهولندي أعظم فريق لم يسبق له الفوز باللقب العالمي وسيكون المرشح بقوة للفوز في مباراة اليوم والتأهل إلى المباراة النهائية بعدما أطاح بالمنتخب البرازيلي من دور الثمانية ليصعد على حسابه إلى المربع الذهبي.

ويمتلك المنتخب الهولندي ثروة وفريقا زاخرا بالمواهب من ذوي النزعة الهجومية مثل آريين روبن وويسلي شنايدر وروبن فان بيرسي.
وركز المدرب بيرت فان مارفيك المدير الفني للفريق على المزج بين الالتزام والتنظيم والمهارات الرائعة التي يمتلكها الفريق إضافة إلى الرغبة في التقدم للإمام، وقد يشعر منتخب أوروجواي بالراحة لغياب اثنين من العناصر الأساسية في المنتخب الهولندي عن مباراة الغد في الدور قبل النهائي.
 
واللاعبان هما الظهير الأيمن جريجوري فان دير فيل ولاعب خط الوسط المدافع نيجل دي يونج لإيقافهما بعد حصول كل منهما على الإنذار الثاني له في المباراة أمام البرازيل بدور الثمانية.