يسدل الستار مساء الأحد على مونديال العالم لكرة القدم رقم 18 بألمانيا بإقامة المباراة النهائية بين منتخبى ايطاليا وفرنسا بالاستاد الرئيسى بالعاصمة الالمانية برلين.

ولم يكن فى الحسبان أو التوقعات أن تكون المباراة النهائية بين الأزورى الإيطالى والديوك الفرنسية وأن كانت التوقعات قد رشحت ايطاليا للمربع الذهبى الا أنها لم تضع فرنسا فى النهائى أو حتى فى دور الثمانية ولكنها كرة القدم تعطى للمنتخب الذى يجيد ولاتعترف بالاسماء سواء للمنتخبات أو النجوم.

وتأهل المنتخب الايطالى لنهائى 2006 هو السادس فى تاريخه فقد سبق له اللعب خمس مرات فى النهائى وفاز بالكأس أعوام 1934 و1938 و1982 واحتلت المركز الثانى عامى 1970 و1994 وصعد للمباراة النهائية باحتلاله صدارة المجموعة الخامسة بالفوز على غانا والتشيك بنتيجة 2 /صفر والتعادل مع الولايات المتحدة 1/1 والفوز فى دور ال 16 على استراليا 1/صفر وفى دور الثمانية على أوكرانيا 3 / صفر وفى الدور قبل النهائى على المانيا 2/صفر.

والمنتخب الفرنسى تأهل للنهائى لثانى مرة فى تاريخه فالمرة الاولى كانت بفرنسا عام 1998 وفاز بالكأس بعد تغلبه على البرازيل 3/صفر ومشواره لنهائى 2006 بعد احتلاله المركز الثانى للمجموعة السابعة بفوز على توجو 2 / صفر والتعادل مع كوريا الجنوبية 1 /1 وبدون أهداف مع سويسرا وفى دور ال 16 فاز على أسبانيا 3 /1 وفى دور الثمانية على البرازيل1/ صفر وفى الدور قبل النهائى على البرتغال 1 /صفر .

ونهائى كأس العالم لكرة القدم بالمانيا 2006 سيكون حافلا بالندية والكفاح بين منتخبين أوروبيين يمتيزان بالاداء الفنى واللياقى الراقى ويضمان مجموعة من النجوم التى تعتمد عليها الاجهزة الفنية لحمل الكأس ال 18 فى تاريخ المونديال فالايطاليون يحلمون بالكأس للمرة الرابعة فى تاريخهم والفرنسيون للمرة الثانية .

والمنتخب الايطالى يطبق طريقة 4 - 4 - 2 وهو يعتمد على الدفاع القوى الذى من الصعب اختراقه بقيادة فابيو كانافارو وزاكاردو وجروسو ومن ورائهم الحارس بوفون وخط وسط له دور محورى فى المعونة الدفاعية والاعداد للهجوم ومجهود كبير لزامبروتا وانزاجى وديل بييرو وبيرلو وفى الامام توتى ولوكاتونى والمدير الفنى مارشيلو ليبى .

والديوك الفرنسية اختار لها الوطنى ريمون دومينيك أسلوبا جديدا للاداء خاصة فى الادوار النهائية يتناسب مع الامكانيات الكبيرة للاعبيه وهى 4- 2- 3 - 1 والتى تعتمد على الكثافة الدفاعية فى الثلث لاخير من الملعب ويقود الدفاع ليليان تورام ومعه ابيدال وجالاس وفييرا وخط وسط بلاعبين للارتكاز ماكيليلى ومالودا أو ريبيرى وأمامها العبقرى زين الدين زيدان وساها وفى الامام المهاجم تيرى هنرى.

ويتوقع الخبراء أن تكون المباراة النهائية لمونديال علام 2006 عامرة بالقوة واللمحات الفنية وستكون بدايتها تكتيكية جس نبض من المنتخبين حتى لاتفاجىء أى منها بهدف مبكر يقلب الموازين لصالح المنتخب الاخر وسيعمد كلا المديرين الفنيين الايطالى ليبى والفرنسى دومينيك الى استخدام كافة أوراقهما الرابحة للفوز بالكأس والذى قد لايحسمه الوقت الاصلى من المباراة ويمتد الى وقت اضافى وربما ضربات الترجيح من نقطة الجزاء نظرا لتقارب مستوى المنتخبين ومعرفة كل منها بالاخر ومواطن القوة والضعف وكيفية وضع الخطط المناسبة لنهائى يقام بين الازورى الايطالى والديوك الفرنسية.