فازت فرنسا على أسبانيا 3/1 في اللقاء الذي 
جمع بينهما مساء أمس الثلاثاء في هانوفر في ختام منافسات الدور الثاني لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في ألمانيا وتأهلت للدور ربع النهائي من البطولة حيث تلتقي مع البرازيل السبت المقبل في فرانكفورت.

وسجل ديفيد سانشيز فيا الهدف الاسباني من ركلة جزاء في الدقيقة 28 وأدرك فرانك ريبري التعادل لفرنسا في الدقيقة .41

وأضاف باتريك فييرا الهدف الثاني لفرنسا قبل نهاية اللقاء بست دقائق وسجل زين الدين زيدان الهدف الثالث في الدقيقة الاخيرة من زمن اللقاء.

وقال زيدان عقب اللقاء: "أردنا أن نقوم بأشياء عظيمة في هذه المباراة لنثبت أن لدينا أكثر مما قدمناه في الدور الاول".

وأضاف "أعتقد أننا أثبتنا ذلك بالفعل الان. سنعد أنفسنا جيدا لمباراة الدور ربع النهائي وسنكون حريصين للغاية تماما كما كنا في هذا اللقاء".

وسيطر المنتخب الاسباني على مجريات اللعب خلال الشوط الاول واستحق أن يتقدم في الدقيقة 28 من ركلة جزاء احتسبها الحكم الايطالي روبرتو روسي على ليليان تورام.

وانبرى فيا للكرة بنجاح وسجل منها الهدف الاسباني الوحيد.

وعلى الرغم من عودة زيدان في هذه المباراة بعدما غاب عن المباراة السابقة بسبب الايقاف فإن المنتخب الاسباني ظل الفريق الافضل والاكثر تهديدا لمرمى فرنسا.

وفي وقت توقع فيه كثيرون أن تنال فرنسا هزيمة قاسية تبدل الحال واشتد الصراع في منطقة وسط الملعب بين سيسك فابريجاس وتشابي آلونسو من جهة وزيدان وفييرا من جهة أخرى لكن الفرنسيين نجحوا في تسجيل هدف التعادل قبل نهاية الشوط الاول بأربع دقائق عن طريق ريبري بعد أن تبادل الكرة زملائه قبل أن يسكنها شباك الحارس الاسباني إيكر كاسياس.

وتحسن الاداء الفرنسي كثيرا مع بداية الشوط الثاني ومرر زيدان الكرة إلى فلورنت مالود الذي حاول إيداعها المرمى من فوق رأس كاسياس لكن الاخير تمكن من إبعادها عن شباكه في اللحظة الاخيرة.

وأجرى المدرب الاسباني لويس آراجونيس تغيريين دفعة واحدة حيث أخرج فيا وراوول جونزاليس وأشرك خواكين ولويس جارسيا بدلا منهما من دون أن يتغير شيئا على أرض الملعب حيث واصلت فرنسا هيمنتها على مجريات اللعب.

وسدد ريبري كرة خطيرة في الدقيقة 60 ورد عليه فيرناندو توريس مباشرة بكرة مماثلة.

وجاء الهدف الفرنسي الثاني بعدما سدد زيدان الكرة من ركلة حرة مباشرة وأخفق آلونسو في إبعادها عن المرمى فوجدت فييرا غير المراقب في وضع مناسب للغاية لاحراز هدف التقدم الفرنسي.

واندفع المنتخب الاسباني إلى الامام سعيا وراء تسجيل هدف التعادل لكن زيدان أحسن استغلال الفرصة ونجح في إحراز الهدف الثالث لفرنسا.

والهزيمة هى الاولى لاسبانيا مع آراجونبس الذي قادها في 26 مباراة منذ أن تولى مهمته مع المنتخب.

وأعرب كاسياس عن خيبة أمله وقال: "لم نكن نستحق الهدف الثالث لكن هذه هي كرة القدم وسنعود إلى ديارنا".

وأضاف "ربما نكون قد تراخينا بعض الشيء بعدما سجلنا هدف التقدم".

وعقب المباراة قال المدرب الفرنسي رايمون دومينيك: "لقد كنا شجعانا وأذكياء وعرفنا كيف نحتفظ بثقتنا بأنفسنا فتمكنا من قلب تأخرنا إلى قوز كبير".

وأضاف "لقد قدمنا عرضا سريعا وتحكمنا في إيقاع المباراة وحرمنا منافسينا الاصغر سنا من اللعب كما يرغبون".

وتابع "ربما نكون مجموعة من المخضرمين لكن يبدو لي إنهم يعرفون كيفية الفوز بمباريات كرة القدم. لقد أقنعني ريبري للغاية في هذه المباراة وأثبت زيدان أنه لا يزال في مقدوره أن يكون المحرك الخبير للمنتخب".

وأوضح "لقد شاهدت في هذه المباراة زيزو الرائع الذي سجل هدفا وزمن المباراة يحتضر... يا له من سيناريو رائع".

وقال زيدان: "لا نقلق من مواجهة البرازيل. لقد سبق أن لعبنا معهم من قبل ولينا ذكرى طيبة عن هذا اللقاء... والمهم أن المغامرة مستمرة".

مثل أسبانيا: إيكر كاسياس  سيرجيو راموس وبابلو إبانيز وكارلس بيول وماريانو بارنيا  تشابي آلونسو وسيسك فابريجاس وتشابي (ماركوس سيينا 72)  راوول (لويس جارسيا 54) و ديفيد فيا (خواكين 54)  فيرناندو توريس.

ومثل فرنسا: فابيان بارتيز  ويلي سانيول وليليان تورام ويليام جالاس وإريك آبيدال = باتريك فييرا وكلود ماكيليلي  فرانك ربيري وزين الدين زيدان وفلورنت مالودا (سيدني جوفو 74)  تييري هنري (سيلقان ويلتورد.

وأدار اللقاء الحكم الايطالي روبرتو روسي أمام 43 ألف متفرج.