فجر المنتخب الفرنسي مفاجأة مدوية بتأهله 
لدور نصف النهائي بنهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها ألمانيا حاليا على حساب نظيره البرازيلي إثر تغلبه المستحق عليه بهدف للا شيء في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم السبت على ملعب مدينة فرانكفورت في آخر لقاءات دور الثمانية.

أحرز هداف اللقاء الوحيد المهاجم الفرنسي تييري هنري (ق 57).

وبهذه النتيجة يلتقي الديوك الفرنسية بالمنتخب البرتغالي في نصف نهائي المونديال بعدما تغلب هو الآخر على نظيره الإنجليزي في وقت سابق اليوم بضربات الترجيح 3/1 بعد إنتهاء الوقت الأصلي للمبارة وشوطيها الإضافيين بالتعادل السلبي في لقاء مثير .. وتعود السامبا البرازيلية - التي كانت يوما المرشحة الأقوى للفوز بالمونديال - إلى ديارها خالية الوفاض.

وشاهد الرئيس الفرنسي جاك شيراك المباراة من المقصورة الرئيسية لملعب فرانكفورت وإلى جواره فالتر شتاينماير وزير خارجية ألمانيا .. وقد بدا شيراك سعيدا للغاية عقب اللقاء بفوز منتخب بلاده.

وحملت هذه المباراة ذكرى نهائي كأس العالم 1998 بين الفريقين والتي أقيمت على استاد سان دوني بالعاصمة الفرنسية باريس و الذي إنتهى بثلاثية نظيفة للديوك الفرنسية الزرقاء وسجل خلاله النجم زين الدين زيدان هدفين برأسه فيما سجل مانويل بيتي الهدف الثالث عبر تسدية قوية من خارج منطقة الجزاء البرازيلية.

وأدار اللقاء الحكم الإسباني الشهير لويس ميدينا كانتاليجو.

بدأ المنتخبين اللقاء بنفس الطريقة التكتيكية حيث لعب المدربين بمهاجم وحيد وخلفه خمسة لاعبين في خط الوسط وأربعة مدافعين حيث خاض كارلوس ألبرتو بريرا المدير الفني للبرازيل اللقاء بتشكيل مكون من ديدا في حراسة المرمى - وخوان سيلفيرا دوس سانتوس وروبرتو كارلوس وكافو ولوسيمار دا سيلفا فيريرا في الدفاع - وجونينيو وجيلبرتو سيلفا ورونالدينيو وزي روبيرتو وكاكا في الوسط - وبدأ المباراة برونالدو كمهاجم وحيد.

أما رايموند دومينش المدير الفني لفرنسا ففضل اللعب بتشكيل مكون من فابيان بارتيز حارس مرمى - وإبريك أبيدال وليليان تورام وويلي سانيول وويليام جالاس مدافعين - وباتريك فييرا وزين الدين زيدان وفرانك ريبري وفلورن مالودا وكلود ماكاليلى في الوسط وسط - وتييري هنري مهاجما وحيدا أيضا.

وغلب طابع الإرتباك على اداء لاعبي الفريقين في الدقائق الست الأولى من المباراة غير أن البرازيل كانت الأفضل في منطقة المناورات وسط إنكماش دفاعي فرنسي.

ومع مرور الربع ساعة الأولى عاد الأزرق للمباراة وسيطر على منطقة وسط الملعب .. وحتى الدقيقة 25 واصل المنتخبان خشيتهما من بعضهما البعض دون خطورة حقيقية على المرمين.

وبات المنتخب الفرنسي الأخطر على المرمى في الربع ساعة الأخيرة من الشوط الأول ونال المدافع البرازيلي جوان إنذار إثر عرقلته لقائد المنتخب الفرنسي باتريك فييرا المنفرد بمرمى ديدا من نصف الملعب اثر تمريرة رائعة من الساحر زيدان قبل دقائق من نهاية الشوط.

واستمرت الخطورة الفرنسية مع انطلاقة الشوط الثاني للقاء اثمرت عن الهدف الفرنس الأول في الدقيقة 57 عبر المهاجم تييري هنري إثر تمريرة زيدان من ركلة حرة مباشرة تصل لهنري داخل منطقة جزاء البرازيل ليلعبها بباطن قدمه في سقف شباك ديدا.

وعقب الهدف الفرنسي بدت البرازيل كأن لا حول لها ولا قوة وسط سيطرة شبه كلية للأزرق الذي تسابق لاعبوه في إضاعة الفرص السهلة .. مما دفع المدرب البرازيلي بيريرا للعب بمهاجمين بدلا من واحد حيث اشرك المهاجم أدريانو في الدقيقة 63 بدلا من لاعب الوسط جونينيو.

واستفاق الهجوم البرازيلي في نهاية اللقاء في محاولة لتعديل النتيجة لكن دفاع المنتخب الفرنسي وحارسه المخضرم بارتيز تصدا ببراعة لكل الهجمات البرازيلية لتتأهل الديوك الفرنسية لنصف نهائي مونديال ألمانيا 2006.

** مشوار المنتخبين في البطولة حتى دور الثمانية :-

وصلت البرازيل إلى دور الثمانية بعد تغلبها على المنتخحب الغاني في دور ال16 بثلاثة أهداف دون رد وذلك في أعقاب تصدرها لمنتخبات المجموعة السادسة برصيد تسع نقاط بفوزها في جميع مبارياتها الثلاثة على كل من كرواتيا بهدف للا شيء بصعوبة وعلى أستراليا بهدفين دون رد وبنتيجة ساحقة على المنتخب الياباني بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

على الجانب المقابل .. تمكنت فرنسا من بلوغ هذا دور الثمانية بعد تغلبها على الماتدور الإسباني بثلاثة أهداف نظير هدف واحد في دور ال16 والذي تأهلت له بالكاد كثاني المجموعة السابعة برصيد 5 نقاط من فوز يتيم على توجو بهدفين للا شيء وتعادلين أحدهما سلبي مع سويسرا وآخر إيجابي بهدف مقابل هدف مع كوريا الجنوبية.