أوقف المنتخب الايطالي لكرة القدم مغامرة نظيره الاوكراني في بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا وأطاح به من البطولة بعدما تغلب عليه 3/صفر مساء أمس الجمعة في دور الثمانية للبطولة.

وتأهل المنتخب الايطالي للدور قبل النهائي للبطولة الذي يلتقي فيه مع المنتخب الالماني صاحب الارض يوم الثلاثاء المقبل.

وتقدم المنتخب الايطالي على نظيره الاوكراني 1/صفر في الشوط الاول من المباراة حيث سجل جانلوكا زامبروتا هدف التقدم للمنتخب الايطالي في الدقيقة السادسة من المباراة ثم أضاف لوكا توني هدفين آخرين لايطاليا في الشوط الثاني وبالتحديد في الدقيقتين 59 و.70

وخرج المنتخب الاوكراني من دور الثمانية للبطولة مرفوع الرأس بعد أداء جيد وحماسي حتى الدقيقة الاخيرة من المباراة أمام المنتخب الايطالي رغم أنها المشاركة الاولى لاوكرانيا في نهائيات كأس العالم.

وقدم الفريقان عرضا حماسيا في الشوط الاول ووضحت الندية بين الفريقين منذ البداية على الرغم من فشل المنتخب الاوكراني في تهديد المرمى الايطالي بشكل فعلي في الشوط الاول.

وفرض المنتخب الايطالي سيطرة شبه تامة على مجريات اللعب وساعده في ذلك الهدف المبكر الذي أحرزه زامبروتا ليمنح الفريق الثقة ويدفع المنتخب الاوكراني إلى محاولات هجومية منحت الفريق الايطالي بعض المساحات في الثلث الهجومي.

وأعلن المنتخب الايطالي عن نفسه مبكرا بتسديدة قوية أطلقها ماورو كامورانيزي من حدود منطقة الجزاء ولكنه تسرع فيها لتذهب إلى خارج القائم على يمين حارس المرمى الاوكراني أوليكسندر شوفكوفسكي في الدقيقة الرابعة رغم أن الفرصة كانت سانحة أمام للتقدم وتجاوز آخر مدافعي أوكرانيا والانفراد بحارس المرمى.

ولكن زميله زامبروتا لم يخطئ الهدف بعدها بدقيقتين فقط عندما انطلق بالكرة من ناحية اليمين وراوغ أكثر من مدافع أوكراني قبل أن يسدد الكرة بيسراه قوية من مسافة نحو 25 مترا في الشباك على يسار الحارس الاوكراني معلنا تقدم المنتخب الايطالي في الدقيقة السادسة.

منح الهدف المنتخب الايطالي ثقة كبيرة فضاعف من سيطرته على اللقاء وتعددت انطلاقات كامورانيزي من ناحية اليمين وزامبروتا من اليسار وتوتي من الوسط كما أزعجت تحركات لوكا توني مهاجم إيطاليا الفريق الاوكراني الذي اعتمد على بعض الخشونة لايقاف الانطلاقات الايطالية.

ونال اللاعب الاوكراني فياتشيسلاف سفيدرسكي الانذار الاول في اللقاء للخشونة في الدقيقة 16 وسدد توتي الضربة الحرة من مسافة تزيد على 30 مترا ولكن الحارس الاوكراني أمسكها بثبات.

وأجرى أوليج بلوخين المدير الفني للمنتخب الاوكراني تغييرا مبكرا فدفع بلاعبه أندري فوروبي في الدقيقة 20 بدلا من سفيدرسكي البعيد عن مستواه والذي نال إنذارا مبكرا.

ولم تمض سوى دقيقة واحدة حتى نال زميلهما ماكسيم كالينتشينكو إنذارا للخشونة مع كامورانيزي.

واستمر الاداء على ما هو عليه في منتصف الشوط حيث نجح المنتخب الايطالي في غلق منطقة جزائه تماما أمام أي محاولات أوكرانية كما فرض سيطرته على مجريات اللعب في جميع أنحاء الملعب بفضل الانتشار الجيد للاعبيه وعدم الاعتماد على الدفاع فقط.

وشكل التنظيم والتكتل الدفاعي للمنتخب الايطالي صعوبة كبيرة أمام المنتخب الاوكراني الذي حاول تسجيل هدف التعادل دون جدوى.

وشهدت الدقيقة 33 تسديدة قوية من الاوكراني أناتولي تيموتشيك من مسافة بعيدة ولكن خارج الملعب.

كما أعلن المهاجم الاوكراني العالمي أندري شيفتشنكو المنضم خلال الفترة الماضية من ميلان الايطالي إلى تشيلسي الانجليزي عن وجوده في الملعب بتسديدة قوية اصطدمت بالدفاع الايطالي وأمسكها الحارس الايطالي العملاق جانلويجي بوفون.

ورغم المحاولات الجادة من شيفتشنكو في اللحظات الاخيرة من الشوط كان التماسك الدفاعي الايطالي أقوى كثيرا من أي محاولة.

وأجرى بلوخين تغييره الثاني في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الثاني فدفع باللاعب فلاديسلاف فاتشكوك بدلا من أندري روسول قبل أن يطلق الحكم البلجيكي فرانك دي بليكير صفارته معلنا نهاية الشوط بتقدم المنتخب الايطالي 1/صفر.

مع بداية الشوط الثاني وعلى الرغم من التماسك الدفاعي الايطالي كثف المنتخب الاوكراني من هجومه وشكل خطورة فائقة على مرمى المنتخب الايطالي ولكنها لم تسفر عن تغير في النتيجة حيث ظل الفريق الايطالي متقدما.

حاول أندريا بارزيالي تشتيت إحدى الكرات العرضية الاوكرانية من أمام مرماه ولكنه كاد يسكنها في مرماه في الدقيقة 49 وحالفه الحظ فخرجت الكرة إلى ضربة ركنية.

وشهدت الدقيقة 50 فرصة خطيرة للمنتخب الاوكراني عندما سدد اللاعب أوليج جوسيف كرة برأسه في المرمى ولكن حارس المرمى الايطالي جانلويجي بوفون أنقذ الموقف وتصدى مع القائم للهجمة الخطيرة بعد خطأ من كامورانيزي الذي أنقذ الموقف وأطاح بالكرة إلى ضربة ركنية لم تستغل.

ولكن المنتخب الايطالي استعاد توازنه سريعا ورد توتي على الهجمات الاوكرانية بتسديدة قوية من مسافة بعيدة أمسكها الحارس الاوكراني.

وعاد المنتخب الاوكراني لتهديد المرمى الايطالي وأخرج بوفون وزامبروتا كرتين متتاليتين من فوق خط المرمى.

وفي الوقت الذي توالت فيه الهجمات الاوكرانية دون جدوى نجح المنتخب الايطالي في خطف الهدف الثاني اثر تمريرة عرضية من توتي في الدقيقة 59 قابلها لوكا توني بضربة رأس في الزاوية البعيدة عن الحارس الاوكراني ليكون الهدف الاول له في البطولة الحالية.

ولكن المنتخب الاوكراني لم ييأس وواصل محاولاته الهجومية على أمل تعديل النتيجة. وتصدت عارضة المرمى الايطالي لضربة رأس من جوسيف في الدقيقة .62

ونال الاوكراني آرتيم ميلفسكي إنذارا في الدقيقة 67 بسبب لعبة خطيرة ضد المدافع الايطالي فابيو كانافارو.

وبعد أن اطمأن مارشيلو ليبي المدير الفني للمنتخب الايطالي للنتيجة دفع باللاعبين ماسيمو أودو وسيموني باروني في الدقيقة 68 بدلا من اللاعبين كامورانيزي وأندريا بيرلو على الترتيب.

وبعدها بدقيقتين سجل لوكا توني الهدف الثاني له والثالث للفريق الايطالي في الدقيقة 70 اثر تمريرة عرضية بعد مجهود فردي من زامبروتا.

واستمر الاداء على ما هو عليه فيما تبقى من المباراة حيث ظلت السيطرة الايطالية على مجريات اللعب في الوقت الذي لم ييأس فيه الفريق الاوكراني وواصل محاولاته الهجومية لتعديل النتيجة.

ولعب زاكاردو بدلا من جاتوسو في الدقيقة 77 ولكن الاداء لم يتغير كثيرا لينتهي اللقاء بفوز المنتخب الايطالي 3/صفر وتأهله إلى الدور قبل النهائي ليلتقي مع المنتخب الالماني في دورتموند يوم الثلاثاء المقبل.