تقدم المنتخب الالماني على نظيره السويدي 
بهدفين مقابل لا شيء في الشوط الاول من المباراة الجارية بينهما الان على ملعب "أليانز أرينا" بمدينة ميونيخ في افتتاح الدور الثاني (دور الستة عشر) من نهائيات كأس العالم 2006 المقامة حاليا بألمانيا.

وكان هدفا المنتخب الالماني من نصيب نجم هجومه لوكاس بودولسكي وأحرزهما في الدقيقتين الرابعة و.12

وتقام ثاني مباريات الدور الثاني في وقت لاحق اليوم في مدينة لايبزج وتجمع بين المنتخبين الارجنتيني والمكسيكي.

وكان المنتخب الالماني تصدر المجموعة الاولى برصيد تسع نقاط بعدما حقق ثلاثة انتصارات على منتخبات كوستاريكا وبولندا والاكوادور في مبارياته بالدور الاول (دور المجموعات) بالبطولة.

بينما احتل المنتخب السويدي المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد خمس نقاط بعدما حقق فوزا على نظيره الباراجوياني وتعادلين مع منتخبي إنجلترا وترينداد وتوباجو.

وبدأت المباراة بشكل حماسي منذ الثواني الاولى وأعلن المنتخب الالماني عن تفوقه بعد ثلاث دقائق فقط من بداية المباراة وذلك بالهدف الذي أحرزه بودولسكي.

وجاء هدف بودولسكي عندما مرر مايكل بالاك قائد المنتخب الالماني كرة متقنة إلى ميروسلاف كلوزه الذي سددها تجاه الشباك ولكن أندرياس إيزاكسون حارس مرمى السويد تصدى لها لترتد إلى بودولسكي الذي أحسن تصويبها في المرمى.

ولم يمر سوى دقيقتين حتى شكل بودولسكي خطورة جديدة على المرمى السويدي وسدد كرة قوية ولكنها مرت فوق العارضة مباشرة. واستمر المنتخب الالماني في ضغطه الهجومي المكثف وحاصر نظيره السويدي في نصف ملعبه.

وبدأ الفريق السويدي في محاولاته سعيا لتحقيق التعادل السريع وشن هنريك لارسون أولى هجمات الفريق على المرمى الالماني حيث تلقى الكرة عند حدود منطقة الجزاء وسددها ولكنها لم تسكن المرمى.

وفي الدقيقة 12 أحرز بودولسكي الهدف الثاني له ولفريقه في المباراة عندما مرر كلوزه الكرة إلى بودولسكي غير المراقب والذي انفرد بالحارس السويدي وسددها في مرماه. وبعد ست دقائق فقط كاد بالاك أن يسجل الهدف الثالث لالمانيا حيث سدد كرة قوية متقنة تصدى لها إيزاكسون بصعوبة بالغة.

وبمرور الوقت بدأ إيقاع اللعب يبدو أكثر سرعة وبدأ المنتخب السويدي في محاولات جادة لتعويض تخلفه بهدفين ولكن الدفاع الالماني لجأ إلى التكتل والحرص الشديد للحفاظ على شباكه نظيفة.

ومن ناحية أخرى ظل لاعبو المنتخب الالماني على حماسهم وعلى نشاطهم الهجومي حتى نجح فيليب لام في اختراق الدفاع السويدي وتمرير الكرة إلى كلوزه الذي سددها بمهارة ولكن الحارس السويدي تصدى لها.

وقبل عشر دقائق من انتهاء الشوط الاول تلقى المنتخب السويدي صدمة حيث طرد لاعبه تيدي لوسيتش لحصوله على الانذار الثاني بسبب الخشونة.

وفي الدقيقة 39 دفع لارس لاجرباك المدير الفني للمنتخب السويدي باللاعب بيتر هانسون بدلا من كيم كالشتروم .

وبعد ست دقائق من بداية الشوط الثاني كاد بالاك أن يسجل الهدف الثالث لالمانيا حيث سدد كرة قوية متقنة تصدى لها إيزاكسون بصعوبة بالغة.

وبمرور الوقت بدأ إيقاع اللعب يبدو أكثر سرعة وبدأ المنتخب السويدي في محاولات جادة لتعويض تخلفه بهدفين ولكن الدفاع الالماني لجأ إلى التكتل والحرص الشديد للحفاظ على شباكه نظيفة .

ومن ناحية أخرى ظل لاعبو المنتخب الالماني على حماسهم وعلى نشاطهم الهجومي حتى نجح فيليب لام في اختراق الدفاع السويدي وتمرير الكرة إلى كلوزه الذي سددها بمهارة ولكن الحارس السويدي تصدى لها.

وقبل عشر دقائق من انتهاء الشوط الاول تلقى المنتخب السويدي صدمة حيث طرد لاعبه تيدي لوسيتش لحصوله على الانذار الثاني بسبب الخشونة .

وفي الدقيقة 39 دفع لارس لاجرباك المدير الفني للمنتخب السويدي باللاعب بيتر هانسون بدلا من كيم كالشتروم ولكنه لم يسفر عن جديد في الشوط الاول لينتهي بتقدم ألمانيا 2/صفر .

وفي الشوط الثاني بدأ المنتخب السويدي مهاجما وشن لارسون أولى هجمات الفريق ومرر الكرة إلى زميله ماتياس يونسون ولكن الحارس الالماني ينز ليمان كان له بالمرصاد.

وفي الدقيقة 48 حصل يونسون على البطاقة الصفراء لاستعماله الخشونة مع بالاك. وبعد أربع دقائق فقط احتسب الحكم البرازيلي كارلوس سيمون الذي أدار اللقاء ضربة جزاء لصالح المنتخب السويدي عندما راوغ زلاتان إبراهيموفيتش الدفاع الالماني ومرر الكرة لزميله لارسون ولكن المدافع الالماني كريستوف ميتزيلدر استعمل الخشونة معه داخل منطقة الجزاء .

وتقدم لارسون لتسديد ضربة الجزاء ولكنه سددها عالية ليهدر فرصة ثمينة لفريقه. ورد المنتخب الالماني بهجمة خطيرة في الدقيقة 55 قادها بالاك وسدد كرة قوية أخرجها إيزاكسون بصعوبة بالغة إلى ضربة ركنية لم تستغل.

وبعد ثلاث دقائق فقط سدد بالاك كرة قوية أخرى من خارج منطقة الجزاء ولكنها مرت فوق العارضة. وفي الدقيقة 72 سدد بالاك كرة مرت فوق العارضة بقليل . وأجرى يورجن كلينسمان المدير الفني للمنتخب الالماني تغييره الاول في صفوف الفريق في الدقيقة 73 حيث دفع باللاعب تيم بوروفسكي بدلا من باستيان شفاينشتايجر كما أجرى لاجرباك تغييره الثاني في صفوف المنتخب السويدي حيث أشرك المهاجم ماركوس ألباك بدلا من إبراهيموفيتش .

وبعد ثواني دفع كلينسمان باللاعب أوليفر نويفيل بدلا من بودولسكي الذي أحرز هدفي ألمانيا.

وأصيب بوروفسكي في الدقيقة 76 إثر التحام مع اللاعب السويدي أولوف ميلبرج خلال هجمة قادها لام.

واستمر المنتخب الالماني في هجماته الخطيرة على المرمى السويدي. وفي الدقيقة 80 هيأ نويفيل الكرة داخل منطقة الجزاء إلى بالاك الذي سددها لتصطدم بأحد مدافعي السويد وتغير اتجاهها لتمر بجوار القائم .

وبعد ثواني تصدى إيزاكسون لكرة أخرى سددها بالاك.

وقبل أربع دقائق فقط من انتهاء الزمن الاصلي للمباراة أجرى كلينسمان تغييره الثالث حيث دفع باللاعب سيباستيان كيهل بدلا من تورستن فرينجز .

واستمر الفريقان في تبادل الهجمات حتى الثواني الاخيرة من المباراة وسدد لاعبو ألمانيا العديد من الكرات الخطيرة على المرمى السويدي ولكنها لم تسفر عن أهداف أخرى لينتهي اللقاء بفوز ألمانيا 2/صفر ويصبح المنتخب الالماني أول الفرق المتأهلة لدور الثمانية.