أحرز المنتخب الالماني لكرة القدم المركز الثالث في كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه بالتغلب على نظيره البرتغالي 3/1 في مباراة الفريقين مساء أمس السبت على استاد "جوتليب دايملر" بمدينة شتوتجارت الالمانية في لقاء تحديد المركز الثالث ببطولة كأس العالم 2006 بألمانيا.

وحرم الفريق الالماني نظيره البرتغالي من إحراز المركز الثالث للمرة الثانية حيث سبق للبرتغال أن فازت بالمركز الثالث مرة واحدة سابقة في كأس العالم 1966 بإنجلترا وكان ذلك أفضل إنجاز للفريق.

وبعد المباراة قام كل من ميشيل بلاتيني نائب رئيس الاتحاد الاوروبي للعبة والمستشارة الالمانية أنجيلا ميركل والرئيس الالماني هورست كولر بتسليم الميداليات البرونزية إلى لاعبي المنتخب الالماني.

واحتفل اللاعبون الالمان بالفوز في المباراة وكأنهم فازوا بلقب كأس العالم نفسه وتلقوا التهنئة من فرانز بيكنباور رئيس اللجنة الالمانية المنظمة لكأس العالم وجيرهارد ماير فورفيلدر رئيس الاتحاد الالماني للعبة.

وانتهى الشوط الاول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل المنتخب الالماني أهدافه الثلاثة في الشوط الثاني وأحرزها باستاين شفاينشتايجر (هدفان) في الدقيقتين 56 و78 واللاعب البرتغالي بيتيت عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة .61

أما الهدف الوحيد للمنتخب البرتغالي فأحرزه اللاعب البديل نونو جوميش في الدقيقة 88 ليحفظ به ماء وجه الفريق.

وقدم المنتخبان عرضا متوسطا في الشوط الاول وتميز أداء المنتخب الالماني بالسرعة ولكنه افتقد للخطورة الكبيرة نظرا لغياب لاعب خط الوسط الذي يستطيع القيام بدور صانع اللعب في غياب اللاعب مايكل بالاك الذي جلس على مقاعد البدلاء في مفاجأة بتشكيل الفريق الالماني خلال هذه المباراة.

في المقابل تميز المنتخب البرتغالي بالخطورة على الرغم من البطء في الاداء وربما كانت الخطورة نابعة من المهارات الفردية العالية للاعبيه على الرغم من غياب العقل المفكر للفريق لويس فيجو قائد الفريق الذي جلس على مقاعد البدلاء أيضا.

جاء جلوس فيجو على مقاعد البدلاء ليعطي حرية أكثر وفرصة أكبر لزميله الموهوب ديكو للتألق مما ضاعف من خطورة الفريق في الشوط الاول على الرغم من ميل اللاعب الشاب كريستيانو رونالدو للاستعراض في عدد من الكرات مما أهدر عددا من الفرص على الفريق البرتغالي.

وتبادل الفريقان السيطرة على مجريات اللعب خلال هذا الشوط وإن كان الفريق البرتغالي هو الاكثر استحواذا على الكرة والافضل انتشارا في الملعب ولم ينقذ الفريق الالماني من هجماته الخطيرة سوى حارس المرمى العملاق أوليفر كان العائد لحراسة المرمى الالماني بعد أن غاب عن جميع مباريات الفريق السابقة في البطولة.

وبدأ المنتخب الالماني المباراة بأداء سريع بغية خطف هدف مبكر يقترب به من إحراز المركز الثالث في البطولة ولكن سرعة الفريق لم تشكل خطورة فائقة على المرمى البرتغالي خاصة في غياب المايسترو الالماني بالاك.

واتسم أداء المهاجم الالماني ميروسلاف كلوزه بالانانية في عدد من الكرات رغبة منه في إحراز مزيد من الاهداف للاحتفاظ بصدارة قائمة هدافي البطولة التي يعتليها برصيد خمسة أهداف.

وأنذر الحكم اللاعب الالماني تورستن فرينجز العائد لصفوف الفريق بعد انتهاء إيقافه لاحداث الشجار التي جرت عقب مباراة المنتخبين الالماني والارجنتيني في دور الثمانية للبطولة.

ونال فرينجز الانذار في الدقيقة السابعة من المباراة للخشونة مع اللاعب ديكو.

وفي ظل السيطرة الالمانية على الدقائق العشر الاولى من اللقاء سدد كلوزه كرة قوية في الدقيقة التاسعة ولكن في شباك مرمى المنتخب البرتغالي من الخارج.

بمرور الوقت نجح المنتخب البرتغالي بمهارة لاعبيه في امتصاص حماس المنتخب الالماني وبدأ في مبادلته الهجوم.

وكاد باوليتا يحرز هدفا اثر تمريرة عرضية من سيماو سابروسا بعد اختراق رائع من ناحية اليسار ولكن باوليتا سددها قوية وتصدى لها الحارس الالماني أوليفر كان.

ورد اللاعب سيباستيان كيل بكرة ساقطة من فوق الحارس البرتغالي ريكاردو في الدقيقة 20 ولكن الاخير تصدى لها وأخرجها ببراعة بأطراف أصابعه فوق العارضة إلى ضربة ركنية لم تستغل.

ونال اللاعب البرتغالي ريكاردو كوستا إنذارا للخشونة مع كلوزه في الدقيقة .24

وسدد لوكاس بودولسكي مهاجم المنتخب الالماني كرة صاروخية اثر ضربة حرة هيأها له زملاؤه ولكن الحارس البرتغالي تصدى لها ببراعة.

وشهدت الدقيقة 31 فرصة ضائعة من ديكو مرت بجوار مقص المرمى الالماني. كما شهدت الدقيقة 33 إنذار البرتغالي كوستينيا لعرقلة كيل بدون كرة.

ومرت الدقائق الاخيرة من نفس الشوط على نفس المنوال حيث شهدت هجمات متبادلة من الفريقين دون أن تسفر عن شيء لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

مع بداية الشوط الثاني للمباراة وضح أن المنتخب الالماني يسعى لحسم اللقاء دون انتظار إلى الوقت الاضافي فكثف هجومه منذ البداية في الوقت الذي اعتمد فيه المنتخب البرتغالي على نصب مصيدة التسلل لهجوم الفريق الالماني.

ودفع البرازيلي لويز فيليبي سكولاري المدير الفني للمنتخب البرتغالي باللاعب بيتيت في بداية هذا الشوط بدلا من كوستينيا خوفا من حصول الاخير على الانذار الثاني وطرده من الملعب.

ولكن حرص سكولاري لم ينقذ الفريق أمام الهجوم الالماني المكثف.

وفي الوقت الذي حاول فيه الفريق البرتغالي مبادلة منافسه الهجمات وسدد سيماو ضربة حرة فوق العارضة في الدقيقة 51 كشر المنتخب الالماني عن أنيابه في الدقائق التالية وأمطر شباك الفريق البرتغالي بحفنة من الاهداف ليحرمه من معادلة الانجاز الذي حققه المنتخب البرتغالي في كأس العالم 1966 بقيادة الاسطورة إيزيبيو عندما فاز بالمركز الثالث.

وافتتح المنتخب الالماني أهدافه في الدقيقة 56 اثر مراوغة ناجحة من شفاينشتايجر من ناحية اليسار انتقل بها إلى المنطقة المواجهة للمرمى خارج منطقة الجزاء وسدد منها كرة قوية بيمناه على يسار الحارس البرتغالي ريكاردو الذي حلول التصدي لها دون جدوى.

ونال المدافع البرتغالي باولو فيريرا إنذارا للخشونة مع بودولسكي في الدقيقة .60

وشهدت الدقيقة 61 الهدف الثاني للمنتخب الالماني من ضربة حرة سددها شفاينشتايجر نجم الشوط الثاني وحاول المدافع البرتغالي بيتيت التصدي لها فحولها بقدمه في مرمى فريقه عن طريق الخطأ.

بعد الهدف بذل المنتخب البرتغالي محاولات مكثفة لتعديل النتيجة وتصدى أوليفر كان لتسديدة من ديكو وأخرجها لضربة ركنية لم تستغل.

وأجرى يورجن كلينسمان المدير الفني للمنتخب الالماني تغييرا بنزول المهاجم أوليفر نويفيل بدلا من كلوزه غير الموفق في الدقيقة 65 بينما لعب المخضرم نونو جوميش في المنتخب البرتغالي بدلا من نونو فالينتي في الدقيقة .70

وواصل المنتخب البرتغالي بحثه عن هدف تعديل النتيجة ولكن دفاع المنتخب الالماني ظل متماسكا وتكفل حارس المرمى أوليفر كان بباقي المحاولات.

ودفع كلينسمان باللاعب مايك هانكه مكان بودولسكي للحفاظ على النتيجة في الدقيقة 71 ثم لعب فيجو في المنتخب البرتغالي بدلا من بدرو باوليتا غير الموفق. وتصدى أوليفر كان لاكثر من محاولة برتغالية في الدقائق التالية.

وفي الوقت الذي بحث فيه المنتخب البرتغالي عن هدفه الاول سجل شفاينشتايجر الهدف الثاني له والثالث لالمانيا في الدقيقة 78 بتسديدة مشابهة تماما للكرة التي جاء منها الهدف الاول ليقضي على أمل الفريق البرتغالي في تحقيق التعادل.

ونال شفاينشتايجر إنذارا فور تسجيل الهدف بعد أن خلع قميصه احتفالا بالهدف.

وفي الوقت الذي استعد فيه الفريقان للخروج بهذه النتيجة أعلن اللاعبون البدلاء في البرتغال عن وجودهم بقوة وسجل نونو جوميز هدف الفريق الوحيد في الدقيقة 88 اثر تمريرة من زميله فيجو من ناحية اليمين قابلها برأسه على يمين الحارس الالماني لينتهي اللقاء بفوز ألمانيا 3/.1