بعد مباراة حافلة بالاثارة والندية على مدار 
أكثر من 120 دقيقة أطاح المنتخب البرتغالي لكرة القدم بنظيره الانجليزي من بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا بعدما تغلب عليه 3/1 بضربات الجزاء الترجيحية اثر تعادل الفريقين سلبيا في الوقت الاصلي لمباراتهما اليوم السبت على استاد "أوف شالكه" بمدينة جيلسنكيرشن الالمانية في دور الثمانية للبطولة.
وجدد المنتخب البرتغالي تفوقه على الفريق الانجليزي في ضربات الجزاء الترجيحية التي سبق وأن تغلب بها أيضا على نفس الفريقي قبل عامين في دور الثمانية أيضا لكأس الامم الاوروبية 2004 بالبرتغال.
ويدين المنتخب البرتغالي بالفضل الكبير في هذا الفوز والتأهل إلى حارس مرماه الرائع ريكاردو الذي تصدى لثلاث ضربات ترجيحية وقاد الفريق للمربع الذهبي مثلما فعل ينز ليمان مع المنتخب الالماني أمس الجمعة في مباراة أخرى بدور الثمانية أيضا أمام المنتخب الارجنتيني.
والمباراة هي الثالثة في البطولة التي تحسم بضربات الترجيح بعد مباراتي أوكرانيا وسويسرا في دور ال16 وألمانيا والارجنتين في دور الثمانية.
وقدم الفريقان عرضا جيدا خاصة على مدار المباراة في الشوط الثاني من الوقت الاصلي وفي الشوطين الاضافيين رغم طرد اللاعب واين روني مهاجم المنتخب الانجليزي في الدقيقة 62 الذي وضع الفريق الانجليزي في موقف صعب خاصة مع انتهاء الوقت الاصلي بالتعادل السلبي ولجوء الفريقين إلى الوقت الاضافي وهو الاول للمنتخب البرتغالي في تاريخ مشاركاته بكأس العالم.
ولكن على الرغم من النقص العددي ظل الفريق الانجليزي متماسكا وظل على هجومه ولم ييأس حتى اللحظة الاخيرة وكان ندا عنيدا للبرتغاليين الذين عانوا من التغييرات غير الموفقة لمديرهم الفني لويز سكولاري.
وبعد أداء متوازن بين الفريقين على مدار 120 دقيقة هي عمر الوقتين الاصلي والاضافي احتكم الفريقان إلى ضربات الجزاء الترجيحية.