حسم منتخب البرتغال مساء أمس الاحد المعركة الكروية العنيفة أمام المنتخب الهولندي بالفوز بهدف واحد في إطار الدور مباريات الدور الثاني لبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها ألمانيا حتى التاسع من الشهر المقبل.

حطمت المباراة رقما قياسيا جديدا في عدد البطاقات التي أخرجها حكم المباراة الروسي فالنتين ايفانوف حيث بلغت 16 بطاقة موزعة بين اللونين الاصفر والاحمر وطرد أربعة لاعبين بمعدل لاعبين اثنين من كل فريق. وساهم توتر حكم اللقاء في إضفاء المزيد من الخشونة على أداء اللاعبين لدرجة أن صاحب هدف الفوز مانيشي قال في أعقاب المباراة "لقد سرق حكم المباراة الاضواء من فريقنا ولم يتركنا نلعب كرة قدم".

أعلن المنتخب البرتغالي عن نفسه بقوة وخرج من دائرة التشبيه بالحصان الاسود وأصبح أحد المرشحين فعليا للحصول على لقب البطولة خاصة وان انجلترا ليست في أفضل أحوالها وتأهلت بقدر كبير من الحظ بعد تغلبها أمس على الاكوادور بفضل تسديدة قائدها ديفيد بيكهام.

وأصبح البرتغال العقدة الجديدة للمنتخب الهولندي الذي فشل في الفوز عليه منذ 15 عاما وسيحلل خبراء الكرة في هولندا أسباب الفشل وعلى رأسها الخلاف الذي دفع المدير الفني فان باستن للتخلي عن المهاجم الفذ رود فان نيستلروي وركنه على دكة الاحتياطي بعد أن انتقد بشكل علني تراجع مستواه في أعقاب التدريب الختامي للمنتخب أول أمس وهدد بحرمانه من المشاركة في المباراة ونفذ تهديده لتحيق به لعنات المشجعين قبل الخبراء.

نشوة النصر جعلت لويس فيجو قائد المنتخب البرتغالي الذي يحتفل بآخر مشاركة دولية له يقول "لقد كان الفوز رائعا وسنفوز في المباريات المقبلة ونصل لنهائي البطولة".

وعبر حارس المرمى الهولندي فان دير سار عن خيبة الامل قائلا "لقد كانت مباراة الفرص الضائعة وكان لزاما علينا أن نسجل أول تلك الفرص ولو فعلنا لانتهت المباراة لصالحنا".

وفي أعقاب المباراة خرج آلاف المشجعين البرتغاليين في وسط مدينة نورنبرج ليحتفلوا بفوز فريقهم بينما ارتسمت الدهشة والغضب على وجوه المشجعين الهولنديين. وأعرب المدير الفني للبرتغال فيليب سكولاري عن فرحته قائلا "هذا الفوز يعني الكثير للبرتغال ويعتبر نجاحا بطوليا للاعبين في تلك المباراة العنيفة والصعبة وأنا ضد قرار الحكم بطرد ديكو. ستكون مباراتنا أمام انجلترا غاية في الصعوبة في ظل غياب لاعبين أساسين للايقاف وحاجة كريستيانو رونالدو لمدة تتراوح بين خمسة وستة أيام لاستعادة عافيته بعد خروجه مصابا". ومن ناحية أخرى عبر ماركو فان باستن المدير الفني لهولندا عن أسفه للخسارة وقال "لم يتوقع أحد أن نخرج من البطولة مبكرا ونحن نأسف لعدم قدرتنا على لعب كرة قدم في الشوط الثاني بشكل كاف ونأسف أكثر لان مثل هذا الحكم قاد مثل هذه المباراة المهمة".