فشل المنتخب التونسي في تحقيق المفاجأة وانتزاع بطاقة التأهل الثانية في المجموعة الثامنة بعد خسارته اليوم الجمعة أمام أوكرانيا بهدف واحد دون مقابل في ختام مباريات المجموعة التي تصدرتها أسبانيا بتسع نقاط وتليها أوكرانيا بست نقاط أقيمت المباراة على ملعب برلين بحضور 72 ألف متفرج وبقيادة الحكم كارلوس أماريلا من الباراجواي . كانت بداية حذرة من الفريقين وأخطاء كثيرة في التمرير ومخالفات عديدة تشير إلى قلق وتوتر اللاعبين حيث إن الهزيمة تعني الخروج من البطولة . عندما خسر راضي الجعايدي الكرة في الدقيقة الثالثة ويخطفها فورونين وبدلا من أن يمررها لشيفيتشنكو البعيد عن الرقابة يمررها خاطئة وتضيع فرصة التقدم لاوكرانيا في الدقيقة التاسعة يحصل المهاجم التونسي زياد الجزيري على إنذار بدون داع بعد تعمده السقوط داخل منطقة جزاء أوكرانيا ويزداد توتر منتخب تونس في الوقت الذي تعطي فيه أوكرانيا انطباعا بأن التعادل يكفيها. في الدقيقة 20 ينقذ الحارس التونسي علي بومنجيل هدفا بعد تسديدة أناتولي تيموسشوك بعد هجمة مرتدة سريعة ويصد بعدها كرة مباشرة من شيفشينكو.
لتواصل أوكرانيا الهجوم المتحفظ وضربة رأس من فورونين بجوار المرمى الخالي من حارسه بعد خروج بومنجيل وعدم التقاطه الكرة يبدأ لاعبو المنتخب التونسي في تهدئة اللعب دون الاندفاع للامام ويتضح تأثر الفريق بغياب مهاجمه المصاب دوس سانتوس وتسخن المدرجات بسبب غياب الاثارة عن المباراة . ويتحرك أوليج بلوخين المدير الفني لمنتخب أوكرانيا خارج الخط معربا عن غضبه إزاء أداء لاعبيه وهبوط إيقاع المباراة.
ومن رفعة جميلة من الطرابلسي في الدقيقة 39 داخل منطقة الجزاء تمر فوق اثنين من لاعبي تونس ويشهد الشوط قبل نهايته حالة طرد للاعب زياد الجزيري بعد حصوله على الانذار الثاني .
لينتهي الشوط الاول دون إثارة أو فرص ضائعة أو لمحات فنية بسبب حرص أوكرانيا على عدم المغامرة وتركيزها على منع الهجمات المعاكسة دون اهتمام بالهجوم بينما تفتقد تونس للوسائل التي تقربها من مرمى الخصم وتخرج من الشوط خاسرة أفضل لاعبيها الجزيري لتلعب الشوط الثاني بعشرة لاعبين فقط . وينزل الفريقان دون تغيير ويسيطر المنتخب التونسي على مجريات اللعب ويلجأ خط دفاع المنتخب الاوكراني في تشتيت الكرات ويسال الجميع لماذا لا يدفع روجيه لومير المدير الفني لتونس بمهاجم خاصة وأن التعادل لن يفيد ولديه بدلاء على الخط وفي مقدمتهم دوس سانتوس. ومن ضربة حرة مباشرة لتونس فوق العارضة والحكم لا يحتسب ضربة جزاء صحيحة لتونس بعد أن لمست الكرة يد فورونين.
تأتي الدقيقة 69 ليحتسب الحكم ضربة جزاء لصالح أوكرانيا استغل فيها النجم شفيشينكو دربكة في خط دفاع تونس ويسقط على الارض بعد تدخل الحارس والمدافع كريم حقي ليحتسب الحكم الضربة ويتقدم شفيشينكو ويضع الكرة على يمين الحارس الذي اتجه ناحية اليسار وتتقدم أوكرانيا بهدف.
وأخيرا يجري لومير التغيير المرتقب بخروج عادل الشاذلي ونزول دوس سانتوس ويتبعه التغيير الثاني بخروج رياض البوعزيزي ونزول شوقي بن سعادة ولا يدري أحدا سبب تأخر لومير في إجراء التغييرات الهجومية حتى قبل هدف التقدم لاوكرانيا وباقي من المباراة عشر دقائق فقط. وقبل النهاية بخمس دقائق يسدد حاتم الطرابلسي كرة قوية من مسافة 13 مترا في الزاوية البعيدة تمر بجوار المرمى ويخرج بعدها النجم شيفشينكو وينزل أرتم ميلفسكي وتجري تونس تغييرا في الدقيقة الاخيرة بخروج مهدي النفطي ونزول قيس الغضبان.
لتنتهي المباراة بفوز أوكرانيا بهدف واحد دون مقابل وتنتزع بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة الثامنة لتقابل أول المجموعة السابعة في الدور الثاني وتخرج تونس من البطولة مع المنتخب السعودي أيضا بعد هزيمته بهدف أمام أسبانيا.